محمود سيد سليمان مرة, 44 عاماً - القليوبية, مصر

6/1/2011 10:05:43 PM - المشاهدات (1679) - أضف تعليق على هذه المشاركة

انا بدأت بالمشاركة في الثورة من يوم جمعة الغضب 28 يناير وفي البداية كنت اذهب للتحرير وارجع في المساء حتي احمي منطقتي وأهل بيتي لأن المنزل ليس به رجل غيري وكلهم نساء ولم اكتفي بمشاركتي فقط بل كنت أشجع أبناء العم والعائلة للذهاب لميدان التحرير ومشاركة الثوار والحمد لله كان لهم مواقف مشرفه في الوقوف والدفاع .. فأخي الكبير محمد كان من ضمن مصابي الثورة يوم معركة الجمل، وأخي الأوسط خالد خرج من يوم جمعة الغضب ولم يرجع المنزل الا بعد قرار التنحي يوم الثلاثاء الموافق 1 فبراير 2011 . لم اجد مواصلة من المؤسسة للتحرير فأخذتها علي الأقدام الي ميدان التحرير .. انا ومجموعة من الشباب في هذا اليوم كنت كاتب لافتة عليها ان ما فعلته بالشعب سيذكره التاريخ، وكنت ألبس عصابة حمراء مكتوب عليها يسقط النظام .. وأثناء مروري امام الاذاعة والتلفزيون لم أعرف أن هناك يقف مجموعة من المخدوعين من مؤيدي الرئيس فقاموا بنزع العصابة الحمراء وتقطيع الافته وقاموا بألقائي علي الأرض وقطعوا ملابسي وأكلت علقة سخنة وكدت اموت لولا أن بعث الله لي رجل من الجيش وقام بالدفاع عني واخذني حتي مطلع كوبري أبو العلا ورجعت الي المنزل وانا مندهش ولم ادري وكأني في غيبوبة لم أدري كيف رجعت للمنزل وقال لي أحد الأخوة احمد ربنا انك رجعت بالسلامة.

Bookmark and Share

التعليقات على عائلة مرة تشارك في ثورة الغضب

هذه المشاركة لا تحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذه المشاركة الآن!

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: