محمود الجداوي, 39 عاماً - القاهرة, مصر

6/4/2011 2:25:19 PM - المشاهدات (1850) - أضف تعليق على هذه المشاركة

انة في يوم 25 يناير نزلنا الي الميدان لنشارك في المظاهرات المطالبة بتحسين الاوضاع في مصر واكتر حاجة نزلت علشانها اني شفت بعيني والله العظيم رجل في سن الستين ياكل من صندوق الزبالة، فبكيت وتذكرت عندما تمت الدعوة للنزول الي الميدان للتظاهر السلمي هذا الرجل وكانت كل المطالب حل مجلس الشعب والشوري وتغير الحكومة وبعض الاصلاحات كنت في الميدان حوالي الساعة الثالثة عصرا صلينا العصر وبدات الهتافات تتعالي وبعدها بدا الشباب في محاولة الي الوصول الي مقر مجلس الشعب الي ان جاءت الساعة الثانية عشر والنصف بعد منصف اليل وبدا الامن في التعامل معنا بكل قوة واهدار للكرامة من رصاص مطاطي وقنابل مسيلة للدموع محرمة دوليا وطبعا اتفرقنا لكن اتجمعنا تاني وفضلنا ماشين الي رمسيس في نداء واحد يا اهالينا انضمو الينا ووصلنا الي رمسيس وهناك تم تحذيرنا من ان ميدان رمسيس سهل ان يتحكم فينا افراد الامن وتوجهنا الي شبرا مصر وهناك كانت عند نفق احمد حلمي كانت اشد مرحلة قمة إهدار الكرامة وكانك تتعامل مع يهود بني النضير ضرب وقلة ادب ورصاص حي ومطاطي ومئات القنابل المسيلة للدموع لدرجة اننا لم نقدر علي التحمل وركبنا تاكسي بصعوبة وذهبت الي البيت الساعة الثالثة والنصف صباحا
ولنا بقية ان شاء الله مع يوم الغضب

Bookmark and Share

التعليقات على كلمة حسبي الوكيل ونعم الله

هذه المشاركة لا تحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذه المشاركة الآن!

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: