kamel rashed - المنوفية, مصر

6/6/2011 6:35:38 AM - المشاهدات (2224) - التعليقات (1)

عمرى 57سنة ولكنى عشت سنوات طويلة أحسست فيها بالقهر فقط فى الشارع فى كثير من الأماكن كنت كثيرا أحس بالظلم رغم أننى معلما تخرج على يدي من الطلاب الكثير ممن علمتهم وحاليا /مدير ادارة كنت أمشى فى الشارع أحيانا حزينا لما أراه وحال الشباب .....قامت الثورة لتغير حال البلد الى الأفضل كانت فرصة لى لم أستطع الحصول عليها من قبل كنت فى الشارع وطلقات الرصاص تدوى فوق رؤسنا ..القنابل المسيلة للدموع كنا فى حالة لاترى عيوننا من الدموع نتيجة الغازات وكنا نصر على المساعدة بأى وسيلة ....ولما ظهرت اللجان الشعبية خرجنا ندعم الشباب الجميل الذى هب يحمى بلده من المخربين والبلطجية الذين اثاروا الرعب فى البلد ....وكانت المفاجأة أو الصدمة الكبرى أ، نعلم بانسحاب الشرطة من الميدان ..وقفنا نبكى ونقول تركوا البلد فى هذه الظروف القاسية ولكن سريعا ماتجمع الشباب والشيوخ فى الشوارع لنحمى بلدنا مصر الحبيبة ......تخيل أخى ونحن فى الشارع كنا نتعرف على كثير من البلطجية والهاربين من السجون الذين أعاثوا فى البلد الفساد...يارب ..يارب احمى هذا البلد من أعدائها الذين يعشيون داخلها وخارجها..ولاتمهل أى ظالم أكل حق الناس وأردد أموالها التى نهبت....آمين

Bookmark and Share

التعليقات على تضحية من أجل التغيير للأفضل

هيا بنا جميعا للجهاد

نحن تعايشنا فترات طويلة وعصيبة تكسوها المرارة الله سبحانه وتعالى أراد لنا أكيد أن نصحح ونعود الى الله لنحافظ على خير هذا البلد ...ألا تعلم أخى أن هذه المجموعة الصغيرة من الشباب التى ظهرت أول يوم كان من الممكن أن يقبض عليها مثل كل مرة ولكن أراد الله لهذا الشعب أن تنجلى الغمه التى كان يعيش فيهاهيا بنا لانطالب بمطالب فردية هيا نصلح بلدنا نفتكر كل الثوار والثورات ضحوا فيها بكل غال من أجل مصر كل منا يضحى بمايراه

أضيف بواسطة: كامل مصطفى راشد | 6/6/2011

أضف تعليق على هذه المشاركة