الشاعر سيد محمد عبد الموجود, 50 عاماً - أسيوط, مصر

6/6/2011 1:12:38 PM - المشاهدات (1879) - أضف تعليق على هذه المشاركة

ثـِـوْرَةُ الأَحـْرَارِ

حِرْصَاً لِـمَا أسْلـفْـتَ مِنْ ثـَوراتِ
هـذا الـنـِّـداءُ إلـيـكَ مِـنْ كلمَاتِ
عـَبْـرَ الأثـيـرِ أوْ الـفََضَاءِ أسُوقهُ
فَـيدبُّ في القَـصْرَيْنِ بالصَلواتِ
يا ثـَوْرةً قـَامـتْ لِـحـقِّ بِـطُـونِهـا
وسعـتْ إليهِ زهُورُها النَّضِراتِ
تـَمْشِي بأقْـدامِ الـطَّهارةِ والهُـدى
سـَلـَّـتْ بِـذُورِ الـشَّـكِ والشُبهـاتِ
رفـعـتْ رغـيْفاً للمَحَافِلِ والعِـدا
عـاذتْ بـهِ لِـمُـنـزِّلِ الحُـجُـراتِ
طمعتْ مِنَ الأرْبابِ خُبْزاً كلـَّما
يـشْكـو الـجِـيَـاعُ بِـفـقـْـرِهمْ لِولاةِ
نهموا مِنَ الخيْراتِ حتَّى تضررتْ
سُحُـبُ الـسَّـمـاءِ فـمـا لهـا بِهباتِ
وإذا ملايـيـنُ الـفَـسـَادِ تـَكـدَّسـَـتْ
كـبَّـرْ لِـربِّ الـعـَـرْشِ والـنَّـفَحَاتِ
لا تطْلبنَّ مِنَ العُـروشِ دراهِـماً
وادعْـو لهمْ مِنْ خَالـصِ الدَّعواتِ
واقـْنَـعْ بِـمـَاءِ للـبِـحَـارِ فـإنـَّـهُ
يـُـسْـدِي إلـيـكَ مُلوحََةَ الأمْواتِ
وازْهَـدْ بأطْـيَـافِ الـطَّعامِ فإنَّهـا
جَـلَـبَـتْ عَـلينا بشُؤمِهَا العَبرَاتِ
بُوعْزيزي كُنْ مُتفَـائِلاً لا تكْـتئبْ
هَـلْ جَـاع يَـوْماً طالبَ الأقْـواتِ
أشْعـَلـْتَ ناراً قـد تطـالُ بِـشَرْقِـنا
في كلِّ مِصْرٍ واهـبَ الـبركاتِ
ووضعْتَ للشعبِ الجريحِ معالِماً
نـَـاءَتْ بـهِ الأعْـلامُ في الفلواتِ
مَنْ كان يدري بالمشَاعِلِ والهُدى
أسْـرَى إلـيـكَ مُـرتـِّـلَ الآيـَـاتِ
فـأنـا أزفـُّـكَ للـقـوافي ونـظْـمُها
يـبـكي عَـلـيـك دائـمَ الحـسَـراتِ
لـو كـُنْـتُ أمْلكُ وادياً لـوضَعْـتـُه ُ
بـيـن يـديـْكَ لـِـيَـرْفعَ الـرَّايـاتِ
ويجوبُ في الأمْصارِ يُشْعِلُ مُهْجَتِي
حـتـَّى تـدكُّ مـعَـاقِـلاً لِـجُـنَـاةِ
مـَنْ عـاش يـنْـعـمُ بالسَّلامِ وخـيْـرهِ
ومـنَ انْـتـهـى فـهـو إلى الجـَنَّاتِ
وودِّتُ أنِّـي بَـرُودةٌ مـِـنْ غيْـظِهـا
تـَقْـضِي عـلى أصْنامِـنا بِـهـُداةِ
نم يا عـزيزي إلى جِوارِ مُحمَّـدٍ
في جـَنَّـةِ الـفرْدوسِ والـنَّفـحَـاتِ
ياليْتَ شِعْري مَـنْ يُطاوعُني إذا
جـاء الـضَّيـاءُ مُـنـاديـاً بَـرُفاتِي

للشاعـر/ سـيـد محمد عـبـد الموجود
أسيوط /ديروط / منشية ناصر
هـ1432/2/13
م2011/1/17



Bookmark and Share

التعليقات على ثورة الأحرار

هذه المشاركة لا تحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذه المشاركة الآن!

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: