عادل عبد المنعم محمد مصطفى مظلوم, 46 عاماً - الجيزة, مصر

6/7/2011 10:00:59 AM - المشاهدات (2718) - التعليقات (1)

كانت عزيزة السيدة المصرية التى توفاها الله عز وجل من مضاعفات السكر والقلب سيدة أبكت محبيها ولكن مصر لم تكن تعرفها على الإطلاق دائماً وأبداً تقول ألن يأتى يوماً يثور فيه الشعب على الظلم لقد كانت عزيزة فى يوم 25 يناير 2011 يوم الثلاثاء المبارك وهاهو عادل إبنها يشتم رائحة الثورة فى الأنوف ويركب سيارته متوجهاً لزيارتها فى مرقدها النهائى وينزل إلى ميدان التحرير ويجد الجنود والضباط يقفون على أهبة الاستعداد فى تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً لتكميم الأفواه ويذهب يميناً وشمالاً حتى يعود أدراجه من حى العجوزة ولكن يصمم على الذهاب بعد العودة من طريق كوبرى الجامعة إلى البساتين رأساً ويقرأ القرأن الكريم على روحها الطاهرة ويعود ليؤدى الظهر فى جامع الشهيد مع والده المسن فى جامع الشهيد، وفى تمام الواحدة بعد الظهر يدخل المعتصمون ميدان التحرير وعلى شاشات العالم يرأى الإعجاز الربانى فى رفع الظلم وينزل عادل ليتابع الإحداث فى ميدان الكيت كات والجو هادئ وتستمر الأحداث وتنشط ويجئ الليل ليرى عادل على قناة الجزيرة ويسجلها على الموبايل ويقول البلد بتتحرك للتطهير وربنا هينصرك يا مصر انت فين يا عزيزة مصر ودعونا لله فكانت ثورة الغضب يوم 28 يناير 2011 نزلت لميدان الكيت كان المشهد عنيفاً وغيباً للعقول لجنود الأمن المركزى وضباط الشرطة وسرنا فى المظاهرات وقلنا " الشعب يريد اسقاط الرئيس " ، يسقط يسقط حسنى مبارك " وناشدنا الجماهير فى البلكونات النزول معنا بكلمة " انزل يا شعب " ونزل الشعب حتى تمام الساعة السادسة مساءً ولما علمنا بنزول الجيش اطمئننا وعودنا وتفائلنا بنصرة الجيش مع الشعب وصبرنا أياماً وليالي وهاهى لحظة النصر وتنحى " مبارك " الذى أساء لشعبه وتولى المجلس العسكرى للسلطة بدعاء المصريين وصلين صلاة الشكر ركعتين والحمد لله صدقت نبؤة عزيزة مصر بأن الرجال فى مصر لن ينتهوا وجاء اليوم الذى ظهرت فيه الحقيقة وانتصر الحق على الباطل وقال الله عزو وجل " وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً" صدق الله العظيم

Bookmark and Share

التعليقات على عزيزة يا مصر

عزيزة يا مصر من نبع مصر الثورة لشعب أعطى وسيعطى الكثير إذا أراد الحياة الكريمة للاجيال القادمة

انها قصة بسيطة ومضمونه ثورة شعب من خلال أمنا العزيزة إلى قلوبنا مصر فتحياتنا إلى شهداء مصر الأبرار والمجلس الأعلى العسكرى الرجال الذين تحملوا المسئولية ليتعم الشعب مستقبلاً بالحق والخير والتقدم وليكفى مصر شر الحاقدين وليقضى الله أمر كان مفعولاً

أضيف بواسطة: عادل عبد المنعم محمد مصطفى مظلوم | 8/6/2011

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: