أحمد جمال عبد السلام محمد, 32 عاماً - القاهرة, مصر

6/25/2011 1:01:45 AM - المشاهدات (2096) - أضف تعليق على هذه المشاركة

أنا شاركت فى المظاهرات من يوم جمعة الغضب بعد ما شوفت اللى الشباب عملوه يوم 25 يناير وحسيت ان الجمعة دى هتبقى لحظة فارقة.

اتفقت مع بعض من اصحابى وقرايبى اننا ننزل من رمسيس ونشوف ممكن نوصل لفين وبالفعل نزلنا بعد صلاة الجمعة مباشرة وكان يوم صعب جدا جدا والحمد لله انه عدا على كده الاشتباكات مع الشرطة كانت للركب وميدان رمسيس ده اعتقد انى مش هشوفه تانى بالمنظر ده الا لو قامت حرب فيه بس الصراحة من اول لحظة الخوف راح وكل ما كانت الشرطة بتزود الضرب كل ما الكل كان بيزيد اصراره حتى لو هيموت.

وعلى المغرب دخلنا ميدان التحرير وكانت لسه الاشتباكات موجودة مع اخر فلول الشرطة والحمدلله وصلنا وبعد كده الجيش نزل واحكم السيطرة على الميدان.

اليوم ده ماروحتش وفضلنا فى الميدان لتانى يوم وبعد كده روحت عشان اطمن على زوجتى وابنتى لاقيتهم كان هيجرالهم حاجة طبعا طول الليل لأن ما طانش فيه تليفونات واضطريت انى اقعد معاهم تقريبا طول ايام الثورة وفى اللجان الشعبية عشان ابقى مطمن عليهم.

بعد كده يوم خطاب التفويض الخميس 10 فبراير قررت انى لازم ارجع الميدان تانى وفعلا رجعت اليوم ده وتانى يوم طلعنا على قصر العروبة واعتصمنا هناك لحد ما جه خبر التنحى والفرحة مع الدموع ما كنتش تتوصف واحتفلنا فى ميدان التحرير للصبح.

فيما بعد نزلت فى كذا جمعة وفى ايام كتير عادية الميدان وبعد ده سافرت بس سافرت وانا مطمن ان بلدى فيها رجااااالة وقت الشدة بيبقوا أسووود

Bookmark and Share

التعليقات على أسعد أيام حياتى

هذه المشاركة لا تحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذه المشاركة الآن!

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: