ابراهيم خليل ابراهيم خليل, 43 عاماً - الشرقية, مصر

7/5/2011 7:36:52 PM - المشاهدات (3661) - التعليقات (1)

قبل ان تندلع الثورة كنت من اكبر المشككي في قدرة الشعب على الانتفاضة وكثيرا ما لقبته بالشعب الميت الخانع ، لما وصل اليه من الذل والهوان على يد تلك العصابة المفسدة في الارض- حتى ليلة 25 يناير قالوا لي عن الاستعدادات ولكنني لم اصدق ان يتحرك احد ، ولكنني فوجئت ان توقعاتي كلها ذهبت هباء.

فقد تحرك العملاق من سجنة نفض عنه الغبار امتلاء قلبي بالفرح لما ارى لم اصدق ان هؤلاء من المصريين الذين دائما ما اعرفهم بالهدوء والاستسلام رايت فيهم نظرات العزيمة والاصرار .

- حتى جاء يوم الجمعة المشهود - جمعة الغضب - ورأيت من الويل والهلام ما رايت وظننت ان القيامة قد قامت وان البلاد على جمر من نار ، وان اهل السياسة يصرون على الا تتحرك عجلة الزمن وان يبقى الحال كما هو عليه وفي الطرف الاخر شباب يلقون بانفسهم في النار امام طلقات الرصاص والهراوات والعصي والكرابيج دون خوف او رهبة منهم من يقف امام سيارة الامن ومنهم من تسحقه السيارات الملعونة ولكن كل هذا لم يثني الناس عن عزيمتهم بعدها تاكدت ان هذه هي الثورة التي ستغير كل شيء وعزمت ان اشرك بنفسي وبما املك حتى ولو كلفني ذلك روحي.

وذهبت للمشاركة في يوم 1 فبراير وبقينا طوال اليوم واللليل في نشاط دائب من هنا الى هناك حلقات التظاهر والحماس والنقاش جو لم اره في حياتي كنت سعيدا انني فرد ممن سيشاركون في تغيير الخريطة الاجتماعية والسياسية في مصر بقينا طوال الليل وفي الصباح غادرنا الى محل اقامتنا حيث نقطن في احدى قرى محافظة الشرقية وفوجئنا في يوم 2 فبراير اليوم الذي غادرنا فيه الميدان حدثت موقعة الجمل وكادت تنهار الثورة لولا ارادة الله ان يصمد من صمد ويثبت على الحق.

بعدها في يوم 11 فبراير ذهبت الى الميدان وشاركت في تللك الجمعة المباركة التي هرب فيها اللص الجبان من قصر الرئاسة تاركا خلفه الفضائح والمصائب تاركا البلاد لابنائها كي يحكموا انفسهم ويقرروا مصيرهم.

- الحمد الله ان انعم علي ان احضر تللك اللحظة في الميدان - لحظة تنحي المجرم حسني مبارك - شعرت انني اولد من جديد وكانني انسلخ من جلدي واتحول كما في افلام السينما الى انسان جديد حتى الهواء الذي اتنفسه اصبح جديد والماء الذي اشربه اصبح جديدا كل شيء تغير بعد رحيل هذا الطاغية

- الحمد لله صاحب الفضل في كل هذا

Bookmark and Share

التعليقات على معلم وثورة

كيف ؟؟؟ ؟ ؟؟

انتظروا القادم و لا تحلموا بأفضل و سوف تذكرون ما أقول لكم

أضيف بواسطة: ahmed ibrahim | 13/8/2011

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: