حسام محارب, 33 عاماً - القاهرة, مصر

7/12/2011 9:55:43 PM - المشاهدات (2200) - أضف تعليق على هذه المشاركة

مع الشحن المتواصل والحساس العام بالظلم والمستقبل غير واضح المعالم والفساد في كل شئ وانحلال الاخلاق كنت قد قررت عند الاعلان عن احتجاجات في يوم عيد الشرطه 25 يناير كنت اري حواسي تحركني للنزول ولكن للاسف تحفظت بعد الشئ وفي يوم جمعه الغضب 28 يناير قررت النزول فبعد صلاة الجمعه رايت المظاهرات في كل مكان حتي الشوارع الضيقه والحواري فما مني الا احساس غريب يجعلني ارتدي ملابسي وانزل الي الشارع واقنعت جيراني بالذهاب معي للتعبير عن الظلم والقهر منهم من رفض وهم قله والباقي معي الي المظاهرات في ميدان المطريه وفي الطريق كنا نري العدد في زياده وذلك بالتزامن مع دموع اعيننا من الغاز المنتشر في كل مكان وذهبنا الي الميدان حتي رايت الصورة التي لا تفارق خيالي حتي الان والتي ستظل تروي الي اولادي واحفادي ان شاء الله وهي ان بقعه الارض الشاسعه والتفرعات مليئه بالشباب والكبار والصغار وصوت الرصاص لا يهدا والناس تزداد اصرار في انهاء الظلم حتي استسلمت قوات الشرطه وهرب الباقي واعلن الشعب انتصاره

Bookmark and Share

التعليقات على مصر الحريه

هذه المشاركة لا تحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذه المشاركة الآن!

أضف تعليق على هذه المشاركة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن: