هؤلاء هم شباب ثورة 25 يناير، الذين قاوموا الظلم والفساد وحاربو الاستبداد. هؤلاء هم الذين فدوا الوطن بأنفسهم واموالهم وابنائهم طلبا للحرية. هؤلاء هم اصحاب ثورة 25 يناير المجيدة والذين كلل الله جهودهم وتعبهم بالنجاح والسداد. إن هدفنا في موقع ثورة 25 يناير أن تحتوي هذه الصفحة على خمسة ملايين مشترك ممن شاركوا في ثورة يناير. أكتب كيف شاركت في الثورة وأضف اسمك لهؤلاء الثوار الآن.
المشاركات من 141 إلى 150 (من 191 إجمالي)

الشاعر سيد محمد عبد الموجود - مصر

6/6/2011 1:07:05 PM

مُحَاكَمَةُ الطَّاغُـوتِ قِفْ فِي المَحَاكِمِ فَـَاسِـداً جَـبَّـارَا لـنَـا فِي القِصَاصِ عِبْرَةً وَخِـيَارَا دَارَتْ عَـلـيْـكَ مَـظَالِـمٌ بِرِحَالِهَا هـَذِه الـمَـظَـالِـمُ أجْلبَـتْ أضْرَارَا يـَا أُسْـرَة ٌأسْتَمْـرَأتْ فِي بـَاطِـلٍ وَتـَـجَـرَّأتْ بِـكـِـلابِـهَـا مـِـدْرَارَا مَـاذا جَـنَـيْتَ مِنَ الفَسَادِ بِزمْرَةٍ بـِئـْسَ الـحَـصـَادُ خِـيَـانَة ًوَشَنارَا أَمُـبَـارَكٌ خـَسِـئَـتْ يَـداكَ لأنَّهَـا تـَمْـتـَـدُّ لا مِـنْ قِـلـَّـةٍ أعْـمـَارَا نَجْلاكَ قد قادا السَّفينةَ فَأُغْرِقََتْ والـذِّئـِـبُ لـيْـسَ بِـأَمِـنٍ أخْـطَارَا مَنْ ينتَظرْ مِنْ ذِي الذِّئَابِ سَلامَةً تَـأبَى الـطَّـبَـاعُ خِـيْـفَـة ًوَجِـهَـارَا أوْجَـدْتَ شـَرْخَـاً للمَبَادِئِ بَعْدَمَا وَجَـدَتْ لَـدَيْـكَ السُّمَّ والإعْـصَارَا كـَمْ فـَاسِـدٍ رَبَّـيْـتَـهُمْ فـَتَعَاظَمُوا فِي الـفِسْـقِ فـَاقـُوا ظَـالِـمَاً جَبَّارَا وإذا أتـَاكَ النَّاصِحُونَ زَجَرْتَهُمْ عَـزْمِي يـَحُـوطَـكَ مَـانِـعَاً أخْيَارَا طـَارَتْ إلـيْـكَ لَعـَائِـنٌ مَـنْ عَدَّهَا مَـنْ ذا يـُعـِـدُّ قـَـذائِـفـَـاً أطـْـوَارَا فِي سَـلَّةِ الـتـَّاريـخِ أنْـتَ قَـرِينُهَا طِبْ فِي السِّجُونِ مُصَاحِبَاً أشْرَارَا للشاعـر / سـيـد محمد عـبـد الموجود أسيوط/ ديروط/ منشية ناصر 10/5/1432هـ 13/4/2011 م

الشاعر سيد محمد عبد الموجود - مصر

6/6/2011 1:03:19 PM

شُـهَـداءُ الـْحُـريَّـةِ سِـلُّوا السِّـيوفَ وحَطِّمُوا الأجْفَانَا جَـاءَ الكِـفَاحُ فـَقَـدِّمُـوا الأوْطَـانَـا قُومُوا على الأصْنَامِ فِي أوْكَارِها طَـفَـحَ الـْفَـسَادُ فـَأَخْرَجَ الفُرْسَانـَا لنْ يَـبْـقَى بَعْدَ الـيَـوْمِ حُرْاً سَاكِنَاً لا لـنْ يـَخَـافَ الـظُّـلـمَ والطُّغْيَانَا يَا أيُّهَا المَصْرِي قِفْ فِي سَاحَـةٍ وارْمِ سِـهَـامَـكَ نَـاسِـفَـاً أوْثـَانَـا سَدَّدْ سِهَامَكَ واحْتسِبْ فِي رمْيَها جـَاءَ القَـصَاصُ لِشَعْبِنَا عِـرْفاَنَا فـَتجَمَّـعُـوا وتَـوحَّدُوا لِحِصَادِهمْ أمْسَى الْعِـقـَابُ لِغَـدْرِهِم إِحْسَانَـا قِـفْ بِالْـمَـلاييـنِ الأشَاوسِ إِنَّهُم حِـصْنَـاً يـَـدُكُّ لِغَاصِبٍ بُنـْيَانَـا فِي سَاحَةِ التَحْريرِ اُكْـتُبْ هَاهُنَا عـَادَ الْجِـهَـادُ لِشَـعْـبِـنَـا ألـْوانَـا عُدْنَا إِلِى الهيجَاءِ نَرْوي أَرْضَنَا مِـنْ بَـعْـدِ قَـحْـطٍ أَظْـمَأ الـْبُسْتَانَا نَرْوي بأيْدينا الحَدائِـقِ والـثَّـرَى ونـَصُـدُّ بالـْهِـنْـدِّي مَـنْ آتـَانَـا يَا أيُّـهـَا المِصْرِيُّ قِـفْ لِـحِكـُومَةٍ نـَشَـرَتْ غَـلاءَاً جَـمَّعَتْ أشْجَانَا قـِـفْ فِي الْـمَـيَـادِينِ الكِبَارِ فـَإنَّهَا رَمْـزُ الـْبَـسَـالةِ سَـطَّـرَتْ تِيجَانَا قُـمْ للأسَافِل لا تخَافُ مِنَ الـرَّدَى إِنَّ الجِـنَـانَ تـَزيَّـنَـتْ أغْصَانَـا واضْرِبْ عَنِ الأوْزَارِ قَـدَ جَـاءَ الـهُـدى واقـْطَـعْ بِكُـلِّ مُـشَـمِّـرٍ ودْيَـانـَا سَابِقْ على الحُورِ الحِسَانِ فـَإنَّهَـا نـَادَتْ عَـلـيْـكَ بِصْوتِهَا جِـيْـرَانَا هـَذهِ الكـنـَانـَةُ زَمْجَرَتْ بِأُسُودِها في كُلِّ وادٍ أقـْمَـعَـتْ شَـيْـطـَانـَا تَرْجُو الخَلاصَ مِنَ الفَسَادِ وأهْلهِ أضْحَى الـفَـسَادُ بـِأرْضَهَا الوَانَا وإذا الـثـُّغـُورُ تـقـَاطَرَتْ بِشَبَابِهَا دكـَّـتْ عُـرُوشـَاً أرْعَـبَتْ أرْكانَا كمْ قَدَّمَتْ هِي بالسِّويسِ رِجَالَهَا أحْـيِـتْ بِـهـِمْ أمْجَـادَهَـا مُـذْ كانـَا لا تنتظِرْ مِـنْ مُـرْجِـفٍ إرْجَافَهُ ودنـَـتْ تصُولُ بِصَبْرِهَا أزْمَـانَـا حتْمَاً تنًالُ مِنَ المَطَامِحِ مَا ترى والـْفَجْـرُ يَـهْـدِي بِـنُـورهِ إخْوَانَـا للشاعر/ سـيـد محمد عبد الموجود أسيوط / ديروط / منشية ناصر 23/2/1432هـ 27/1/2011م

الشاعر سيد محمد عبد الموجود - مصر

6/6/2011 12:57:56 PM

مُنَاجَاةُ القََصْرِ قـَصْـرَ العُرُوَبةِ هَـلْ أتَاكَ مُغَيَّبُ فَالشَّرْقُ مُندَهِـشٌ إلـيْهِ وَيَعْـجَـبُ إنَّ الـمـَـلايينَ الـَّتي أبْـصَرْتـُهَـا جـَـاءَتْ إلـيْـكَ بـِغـَضْبَةٍ تـَتـَلَهَّبُ سـَاقـَتْ إلـيْـكَ مَعَ الأمَانِي لَوْعَةً خَـرَجَـتْ مِـنَ الخَلجَاتِ لا تَتَقلَّبُ فـَتـَلوَّنَـتْ وَتعَـصَّبَـتْ وَتَحَزَّبَـتْ وَتـَدحْـرَجَـتْ بِِـلهـيـبِهـَا تَـتَـرَقَّـبُ هَتفَتْ عـَلـيـهِ بِالـرَّحِيـلِ هـِتَافُهَا رَعْدُ السَّمَاءِ إذا القَواصِفُ تُضْرَبُ ارْحَلْ فلنْ تَرْضَى عليكَ جُمُوعَنَا والشَّعْـبُ قـَال مَـقـُولةً لا يَـنْـصِبُ يـَا أيـُّهـَا الـطـَّاغـُوتُ لنْ تبقَى بِهِ الـَقَـصْرُ يـَلـْفِـظُ مَـنْ أتـَى يَـتَعَـقَّـبُ الْعَدْلُ يَبْقَى فِي الوَرَى بِجِـنُودِهِ هـَذا الـَّذِي يَـنْـمُو بِأَرْضٍ يَخْصِبُ والـظُّـلـمُ يَـفْـنَى هـَارِباً بِخِيولِهِ ولَـئِـنْ ربـَا حَـتـْمَاً يَـزُولُ وَيَغْرِب للشاعـر / سـيـد محمد عـبـد الموجود أسيوط/ ديروط/ منشية ناصر 10/5/1432هـ 13/4/2011 م

الشاعر سيد محمد عبد الموجود - مصر

6/6/2011 12:51:55 PM

هـِتـَافُ الجَمَاهِـيرِ يـَا للـعَـارِ ويَا للـعَـارِ سِـلْمِـيـةْ تُضْرَبْ بِالـنَّـارْ سِـلْـمِـيـةْ مِنَ الأحْرَارِ جـَـاءَهَا جَـيْـشٌ جَـرَّارْ سـَـاقَـهُ ظـَالِـمْ جَـبَّـارْ لـنْ نـَذِلَّ ولَـنْ نَهِـيـنْ طـَالَ لَـيْـلُ الـظَّالـِمِيـنْ أقـْـسَمْـنـَا للـقَـائِـمِـيـنْ ولِـرَبِّ الـعَـالَـمِـيـنْ أنـَّـنَـا سَـيْـفُ الـيَقِيـنْ لا نُجَـامِلْ لا نُـسَـاومْ هـَـذا دَرْبُ مـَنْ يُـقـَاومْ يـَـرْنُـو دَوْمَـاً للِـوَئـامْ يَـسْـتَـظِـلُّ بـِالـحُـسَـامْ حـَتَّى يَـلـْتَـقِي الـعَـلأَّمْ كـُلُّ الـدُولِ العـَرابـيةْ والـبِـلادِ الإسـْـلامِـيـة ْ تَسْعَى دوْمَاً للحُـرْيَّـةْ والـعَـدالَةِ الإجْتَـمَاعِية ْ مَـنْ يَنْصِفْنَا يَـا أُخَيَّه ؟ يَـا مَعَـاشِرَ الأحْـرَارِْ اكْـسِـرُوا جِـفْـنَ البَتَّارْ حَصْداً حَصْداً للفُجَّارْ زَنْـقَـة زَنْـقَـة أوْ دِيـَـارْ طَهِّـرُوا كُلَّ الأقْطَارِْ للشاعـر / سـيـد محمد عـبـد الموجود أسيوط/ ديروط/ منشية ناصر 7/5/1432هـ 11/4/2011 م

الشاعر سيد محمد عبد الموجود - مصر

6/6/2011 12:46:15 PM

مـَيْـدَانُ الـتَّحْـريـرِ هـَذهِ دِمـَـاءُ الـشَّعْـبِ والأرْواحُ جَاءتْ بِكُلِّ طـمُـوحَهَا تجْـتاحُ نَادى عـليكَ لَهِـيـبُهَـا وزَئِـرُهَـا بحَناجـِـرٍ مَا صَـدَّهَا الإفْصَاحُ فِي سَاحَةِ التَّحْرِيرِ نـَـادتْ كُلَّمَا أرْبَى بِهـَـا التَّغييرُ والإِصْلاحُ خَرَجَتْ مَلايينُ تدُكُّ بِصُوْتـِهَـا قّصْرَ الـْعُـروبَةِ لعـلَّهَـا تـَرْتاحُ قالتْ بِصَوتِ الشَّعبِ قّوْلاً واحِداً إنَّ الـسِّـقـُوطَ لـِفـَاسِـدٍ أفـْـراحُ هـَـذا النِّظـَامُ تعَـفَّـنَـتْ أحْـشَـاؤهُ حـتـَّى بـَـدا وكـأنـَّـهُ الـسَّـفـَاحُ هـَلْ كانَ إِلاَّ قـَـامِعَـاً بِـسِـلاحِـهِ حـُـرْيَّـةٌ وعـَـدالـة ٌ وفـَـلاحُ فتحَ السِّجُونَ على الخُصومِ كأنَّهُ نـَارٌ شـَـرَتْ بلهيـبهَـا أدْواحُ وإذا الطَّوارِئُ مُنْـتهى أحْـلامهُ أجْرى بِها الأحـْـزان والأتراح مُذْ جَاء فينا ناشِراً مِـنْ حَـولـِـهِ فـَقـْـرٌ وجـَهْـلٌ للـورى صَدَّاحُ كمْ مِنْ ألوفٍ زَجَّهَا فِي سـِجْـنهِ فـَتَـعَلـَّقَـتْ وتـَكَهْـرَبَـتْ أرْواحُ ثُوروا على تلكَ الـمَجَـازرِ إنّـَهَـا فـاقـَتْ حُـروبـَاً سـيَّـمَـا أنْواحُ سيُروا على دربِ الشَّهادةِ والهُدى إنَّ الكِـفـَاحَ لأرْضـِنـَـا مِـفْـتَاحُ للشاعر / سـيـد محمد عبد الموجود أسيوط/ ديروط/ منشية ناصر 4/3/1432هـ 7/2/2011م

ايمن صبحي رزق السيد - مصر

6/6/2011 10:38:30 AM

انا اسمي ايمن تابعت الاعداد للتحرك في يوم 25يناير وتم اختيار ذلك اليوم بالتحديد لكونه يوافق عيد الشرطة وخرجت مع الخارجين من نقطة نقابة المحامين وتقدمنا حتي وصلناالي ميدان التحرير ولم اكن اعرف معني هذا الميدان الا يوم 28يناير 2011 وعندما وصلنا الميدان كانت قوات الامن تتعامل معنا ومن ضمن اسلحتها عربات المياه فقام احد الشباب بالصعود وتوجيه رشاش المياه عكس المتحجين وصوبه ناحية الشرطة فقام احد افراد الشرطة بالصعود وحاول القاء المحتج من اعلي السيارة فسقطا الاثنين وكان الشرطي اسفل المحتج اثناء سقوطهما من فوق السيارة فحملنا الشرطي وحاولنا اسعافة ولكن انها ارادة الله فقد مات الشرطي وانتهي هذا اليوم بميدان التحرير وقمنا بالاعداد لما يسمي جمعة الغضب وفي صباح ذلك اليوم قمت بوداع اهلي واولادي وطلبت من والدي ان يسامحني وقبلت يديه ويد امي وودعت زوجتي وولداي ونطقت الشهادة قبل خروجي من بيتي ونزلت حتي وصلت الي محطة الاسعاف امام دار القضاء العالي وكنت وانا في اتجاهي لتلك النقطة اري الهدوء وقد خيم علي كل شيئ بالقاهرة فالمسافة التي كنت اقطعها من فيصل الي التحرير كانت تستغرق فوق الساعة في ذه المرة ولاول مرة اقطعها في 10 دقائق وكنت اري الشرطة بالشوارع يبدو عليهم القلق فقلت في نفسي الهدوء الذي يسبق العاصفة فانطلق حتي الحق مكان لصلاة الجمعه وصليت الجمعه في احد الزوايا بشار رمسيس وعقب الصلاة انطلقنا واستعملت معنا الشرطة ابشع انواع التفريق فكانوا يضربونا بالقنابل المسيلة للدموع والمطاط والخرطوش واحيانا الذخيرة الحية وعندي فواغ لتلك الطلقات وكنا كلما زاد تعديهم بالضرب كان يزيد اصرارنما وتنوعت مطالبنا فقد بدات المطالب بتعبير حرية عدالة اجتماعية حتي وصلنا الي المطالبة بسقوط النظام وتقريبا في حدود الثالثة بميدان طلعت حرب عرفنا بما حدث في مدينة السويس ففرحنا وزاد اصرارنا وقد حان معد صلاة العصر فطلبنا من ضباط الشرطة الصلاة ووافقوا لنا بان نصلي وكان ذلك تحديدا بميدان طلعت حرب فما ان دخلنا في الصلاة وبدانا نصلي حتي قاموا بضرب المصلين بالقنابل المسيلة للدموع منا من سقط مغشيا عليه ومنا من اكمل الصلاة وكانت تلك اللحظة هي الفاصلة حيث اشتد الغضب من الخيانة اعطونا الامان وغدرو بنا وقمنا بزيادة احتجاجنا للعلم كانت ايدينا خالية تماما الا من البصل وزجاجات المياة اللذان كانا يلقيان علينا من اسطح العمارات والشقق المجاورة لنا واخذنا نتقدم حتي وصلنا اول شارع طلعت حرب وتمت مهاجمتنا بشراسة وقد جري الجميع الا انني اختباء بمدخل احد العمارت باول شارع طلعت حرب فقام حارس ذلك العقار بارشاد ضابط علي مكاني وكنت جالس بوضع القرفصاء فقام ذلك الضابط بشدي من ياقة ملابسي فقمت بشد رجلية واسقطته ارضا فخلعت حذاءه اخذته بيدي وجريت وعندي حتي الان محتفظا به ودخلنا الميدان وكانت الشرطة في حالة انهيار تام وكانت العساكر تسقط امامنا من الاغماء حتي وصلبنا الي الجامعة الامريكية واستعانو بعربات المطافئ والاسعاف استعانوا بكل شئ الا انهم لم يستعينوا بالله ونحن استعنا بالله فقط حتي وصلنا فقاموا بالضرب بالذخيرة الحية فقمنا بالضغط عليهم حتي وصلوا الي مبني الوزارة . وقضينا الليله في الميدان مع افرحة العارمة بنزول احدي فرق الحرس الجمهوري وقد اخطاء البعض وظن انها من الجيش ففرح الا انها ما لبثت ان وصلت الي عربات الشرطة ومكانهم حتي بدء الضرب من جديد فقد كانت تحمل الذخيرة اليهم فزاد غضبنا حتي اننا قمنا بالهتاف ضدهم ونزلت عربات الجيش وفرحنا فرحا كبيرا وكنا سعداء بوصولهم وقهر الداخلية التي طالما ما اهانت الكبير والصغير وبطشت بالرجل والمارءة وكانوا لا يرعوا اي شئ الا انفسهم وحماية الكرسي فقط دون الشعب وبتنا ليلة هي من اجمل الليالي بميدان التحرير وكنا نهتف ونلهو وننفرح ونحزن وفي يوم 29/1 قمنا بتشييع جنازة احد الشهداء فقامت افراد الشرطة بالضرب فينا بذخيرة حية من مبني الوزارة والمباني المجاورة له وسقط منا الكثير في هذا اليوم وصمدنا ووانتهي ذلك اليوم وقد سقط فيه مالايقل عن عشر شهداء وقضينا ليلة بالمدان كانت طويلة نظرا لما رايناه من شهداء ومصابين . وفي يوم 3/1/2011 قامت قناصة الداخلية بالسيطرة علي اسطح العمارات بالشوارع المجاورة لميدان التحرير ودخلنا في مواجهة مع من كانوا علي الارض وتحديدا بشارع الجامعة الامريكية المؤدي الي وزارة الداخلية وقد اصيبت برش اسفل عيني اليسري ونحن نرد علي اطلاقهم للرصاص وحينما اصيبت اسفل عيني فقد اتزاني وقد سقط شهيد كان يقف الي جواري في هذا الشارع عقب اصابتي وسقوطي بجرحي وقد حزنت حزنا شديدا ولا اخفي سرا لاول مرة اشعر انني اعشق هذا البلد واشعر انه يستحق التضحية فقد كنت ناقما علي كل شئ فيه وانه بلد يستحق ان نضحي نمن اجله وتاثرت بهذه الاصابة نفسيا لحزني علي من سقط الي جواري . وفي يوم 2/2/2011 ونحن متواجدون بميدان التحرير فوجئنا بمن يدخل علينا بالجمال والخيول ويعتدي علينا بالميدان وجموع البلطجية وفلو النظام السابق فقاومناهم حتي اننا قضينا ليلة كانت دامية وكانت اشرس من مواجهات الشرطة لن الهدف من هذا الاعتداء كان السيطرة علي الميدان فنحن نريد ان نحافظ علي ذلك الميدان ويريد غيرنا ان يزيحنا عنه فكنا اشبه بجندي في حرب وكان لابد من ان نستبسل حتي نحافظ علي ما حققناه وقد شهد ميدان عبد المنعم رياض اشرس المواجهات الدامية فكان يتم اخذ البلطجية الموجودين و انزال غيرهم اشبه بالورديات باتوبيسات وكانوا ياخذون الاموال امامنا اعلي كوبري 6 اكتوبر بميدان عبد المنعم رياض كانت قنابل المولوتوف والاسلحة البيضاء وغيرها من الاسلحة وكنا لا نملك الا الحجارة ووقتها علمت قوة الحجارة التي يستخدمها اطفال فلسطين فقد قهرنا البلطجية علي الارض واخلينا ميدان عبد المنعم رياض منهم قرب السادسة صباحا فضلا عن انه تم امساك اكثر من 150 شخص منهم ضباط امن دولة واعضاء حزب وطني وبلطجية وغيرهم وقد وضعت فوق راسي قسعة موناء لحمياتي من الحجاة التي كانت تلقي علينا . وقد ارهقنا التعب حينما سيطرنا علي كوبري 6 اكتوبر وقامت القناصة من فوق النيل هيلتون واسقطت شخصا كنت اتحدث معه وفجاة رايته سقط علي الارض وبقعة دم تعلو جبينه . وتالمت كثيرا لاستشهاده وعانيت حتي الان . وكنت اشارك في الاحداث واترقب ما حولي حتي شعرت بلحظة السعادة لحظة خروج عمر سليمان واعلانه تنحي مبارك حينها شعرت انني ولدت من جديد هذه حكايتي مع الثورة . امام سنترال رمسيس حيث صلي

kamel rashed - مصر

6/6/2011 6:35:38 AM

عمرى 57سنة ولكنى عشت سنوات طويلة أحسست فيها بالقهر فقط فى الشارع فى كثير من الأماكن كنت كثيرا أحس بالظلم رغم أننى معلما تخرج على يدي من الطلاب الكثير ممن علمتهم وحاليا /مدير ادارة كنت أمشى فى الشارع أحيانا حزينا لما أراه وحال الشباب .....قامت الثورة لتغير حال البلد الى الأفضل كانت فرصة لى لم أستطع الحصول عليها من قبل كنت فى الشارع وطلقات الرصاص تدوى فوق رؤسنا ..القنابل المسيلة للدموع كنا فى حالة لاترى عيوننا من الدموع نتيجة الغازات وكنا نصر على المساعدة بأى وسيلة ....ولما ظهرت اللجان الشعبية خرجنا ندعم الشباب الجميل الذى هب يحمى بلده من المخربين والبلطجية الذين اثاروا الرعب فى البلد ....وكانت المفاجأة أو الصدمة الكبرى أ، نعلم بانسحاب الشرطة من الميدان ..وقفنا نبكى ونقول تركوا البلد فى هذه الظروف القاسية ولكن سريعا ماتجمع الشباب والشيوخ فى الشوارع لنحمى بلدنا مصر الحبيبة ......تخيل أخى ونحن فى الشارع كنا نتعرف على كثير من البلطجية والهاربين من السجون الذين أعاثوا فى البلد الفساد...يارب ..يارب احمى هذا البلد من أعدائها الذين يعشيون داخلها وخارجها..ولاتمهل أى ظالم أكل حق الناس وأردد أموالها التى نهبت....آمين

محمد الخطيرى - مصر

6/6/2011 4:43:08 AM

منذ عام 1995 وأنا فى حرب وصدام حقيقى مع النظام البائد، فأنا كاتب وشاعر عامى كتبت عشرات المقالات والقصائد العاميةالمضادة لعصابة الحزب الواطى، مما أدى إلى منعى من الكتابة وإغلاق الصحيفة التى كنت انشر فيها، فاتجهت إلى النشر على النت والدعوة للاعتصامات والعصيان المدنى والثورة على هذا النظام الفاسد الذى دمر البلاد وعاث فيها فسادا، ثم انضممت لحركة 6 ابريل، واقتصر نشاطى على الدعوة للثورة والعصيان المدنى وتوعية الناس بحقوقهم المسلوبة. إلى ان جاء يوم 25 يناير والذى لم أشارك فى مظاهراته، وعندما علمت بسقوط 8 شهداء ومئات الجرحى عزمت على الخروج فى مظاهرة جمعة الغضب،فخرجت واخوتى حوالى الساعة3 عصرا، واتجهت إلى شارع شبرا وعند الدوران وجدت حوالى 500 شاب يتظاهرون فانضممت إليهم وأخذنا نهتف (( يا جمال قول لأبوك شعب مصر بيكرهوك)) و (( مسلم مسيحى كلنا مصريين)) وكلما تقدمنا فى اتجاه رمسيس تزايدت الأعداد، ثم وجدنا قوات الأمن المركزى تقطع علينا الطريق وتحاول منعنا من المرور فأخذنا نهتف ((سلمية..سلمية.. هنعدى..هنعدى)) ففوجئنا بوابل من قنابل الدخان تنهمر علينا، وبدأ الشباب يسقطون من حولى مختنقين، فى تلك اللحظة تحولت المظاهرة إلى اشتباكات بالحجارة وأخذنا نهتف (( الشعب يريد اسقاط النظام))، وأمام اصرارنا على العبور لم تتمكن قوات الأمن المركزى من صدنا، بل هربوا واختبئوا فى الشوارع الجانبية، فأعدنا تجميع انفسنا واستأنفنا السير والهتاف فقابلنا حاجز ثانى من الأمن المركزى،فاشتبكنا معهم فهربوا كالفئران،واستتئنفت السير،إلى أن وصلت إلى رمسيس وبالتحديد أمام مبنى جريدة الجمهورية، حيث قمنا بتمزيق صورة المخلوع مبارك،واختفت قوات الأمن تماما.. وفى تلك اللحظة أيقنت بنجاح الثورة وسقوط النظام الفاسد، فأحسست بفرحةالنصر، ثم عدت إلى منزلى حوالى الساعة 9 مساءا.وأخذت أتابع أخبار اخوانى المعتصمين وزملائى بحركة 6ابريل تارة بالذهاب إلى الميدان أو عن طريق الموبايل والنت ... إلى أن جاء يوم الأربعاء2/2/2011 ووقعت موقعة الجمل والاعتداء على الثوار حيث وصلتنى استغاثات من زملائى بالحركة،فأعددت العدة واتصلت بمجموعة من اصدقائى وتوجهنا نحو الميدان فوجدناه محاصرا بالبلطجية ورجال الأمن فى زى مدنى،فاشتبكنا معهم محاولين اختراق الحصار ودخول الميدان، وفجأة بدأ اطلاق النار علينا من مداخل العمارات،فأصبت بطلق خرطوش فى وجهى أدى إلى حروق شديدة بوجهى وخرق فى طبلة الأذن اليمنى،واصبت بطلق آخر فى يدى اليسرى، واصيب عدد كبير من اصدقائى،لكنى تمكنت من الفرار من رجال الأمن بمعجزة،فعدت إلى منزلى، فلم تعرفنى أمى من شدة الحرق بوجهى، وطلبت منى الذهاب إلى المستشفى فرفضت لأنى علمت أن أمن الدولة كان يعتقل المصابين من المستشفيات،فاضطررت للعلاج بالمنزل وعدم الخروج حتى شفى وجهى وما زلت اعالج أذنى إلى الأن..لكن الحمد لله على كل شئ .. والحمد لله لإننا حققنا هدفنا فى النهاية.. واسقطنا نظام الفساد والاستبداد ونهب خيرات البلاد. الحمد لله رب العالمين

الشيخ / عمر فاروق محمود - وزارة الاوقاف - إمام وخطيب - مصر

6/5/2011 10:45:39 PM

شاركة فى ثورة 25 يناير بترتيب القدر - فقد اخطرت بخطاب موجه لى من وزارة الاوقاف قبل الثورة بيوم واحد بأن أتوجه الى مسحد النور بالقاهرة يوم 28يناير لحضور دورة تدريبية فى مسجد النور وسافرت من أسيوط يوم جمعة الغضب بعد أدائى خطبة وصلاة الجمعة وتوجهت الى القاهرة وحضرت محاضرات الدورة التدريبية مع علماء الاوقاف والمحاضرين من اساتذة الجامعة وتغيرت عناوين المحاضرات الى الاحداث الجارية التى تمر بها مصر - وكنا جميعا متحمسين للثورة موئيدين لها داعين الله أن يحفظ مصر وشعبها ويظهر الحق - فى كل يوم متوجهين فيه الى مسجد النور من مقر الاقامة فى الدمرداش أستراحة مسجد عين الحياة وعلى مدار سبعة ايام أنا وجميع زملائى من علماء أئمة وخطباء المساجد وحتى هذه الحظه داعين الله فى كل وقت وحين فى قنوت صلاتنا وعلى منابر المساجد يوم الجمعة أن ينصر الشعب ويحفظ الله مصر

طارق فاروق الزغبي - مصر

6/5/2011 9:02:41 PM

بدأت بالمشاركة على النت وشاركت في اللجان الشعبية ومحاولة إطفاء مبنى محافظة بورسعيد وحماية ممتلكات الشعب والتصدي للبلطجية "أهالي منطقة زرزارة " وتنظيم المرور والدعوة إلى الإيجابية وشاركت يوم جمعة التنحي بالذهاب إلى ميدان التحرير وقصر العروبة وهناك سمعنا خبر التخلي وبما أنني مدرس تحدثت مع طلابي عن سلبيات وإيجابيات الثورة

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

شباب الثورة

ثورة 25 يناير

شباب ثورة 25 يناير

شباب الثورة المصرية

الشباب وثورة 25 يناير

موقع شباب الثورة

الشباب بعد ثورة 25 يناير

خالد مزياني

شباب الثوره

شباب الثورة 25 يناير

كتاب عن ثورة 25 يناير

25 يناير

شباب 25 يناير

الشباب والثورة

كتب عن ثورة 25 يناير

قصة قصيرة عن ثورة 25 يناير

25 january revolution

موقع شباب الثورة المصرية

مهندس - محمد الزكى محرم

دور الشباب فى ثورة 25 يناير

ثورة شباب مصر

شباب ثورة 25

شباب ثوره 25 يناير

قصة قصيرة غن ثورة25 يناير

صالح عينر

شباب ثورة 25يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير باختصار

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير

صور شباب الثوره

شهداء ثورة 25 يناير

من هم شباب ثورة 25 يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير جدا

الشباب ثورة

المواقع الألكترونية لشباب ثورة 25 يناير

اخبار شباب الثورة المصرية

شباب ثورة مصر

ثورة الشباب

revolution 25 january.com

نبيل بدر

المعلم وثورة 25 يناير

المصدر لتجارة السيارات نابلس

قصة قصيرة عن 25 يناير

سيارات للبيع في الجزائر

الشباب فى ثورة 25 يناير

شعر لوم وعتاب مصرى

شباب مصر بعد الثورة

شباب ثورة

قصه قصيره عن ميدان التحرير من بدايه ثوره 25 يناير

شباب ثورة يناير

بحث عن الشباب فى مصر بعد ثورة يناير