هؤلاء هم شباب ثورة 25 يناير، الذين قاوموا الظلم والفساد وحاربو الاستبداد. هؤلاء هم الذين فدوا الوطن بأنفسهم واموالهم وابنائهم طلبا للحرية. هؤلاء هم اصحاب ثورة 25 يناير المجيدة والذين كلل الله جهودهم وتعبهم بالنجاح والسداد. إن هدفنا في موقع ثورة 25 يناير أن تحتوي هذه الصفحة على خمسة ملايين مشترك ممن شاركوا في ثورة يناير. أكتب كيف شاركت في الثورة وأضف اسمك لهؤلاء الثوار الآن.
المشاركات من 71 إلى 80 (من 191 إجمالي)

إبراهيم بصار - مصر

6/23/2011 9:40:45 AM

كانت بداية الثورة بالمنوفية يوم 26 يناير حيث تجمع بعض الشباب وقاموا بالهتاف وألقي القبض عليهم فورا قضينا بقية ذلك اليوم في متابعة أخبارهم وأفرج عنهم في نهاية ذلك اليوم ودأت الثورة الكاملة بالمنوفية يوم الجمعة التالية وقد شاركت في جميع مظاهرات شبين الكوم وكانت تتفاوت بين بضعة مئات وعشرات الآلاف ثم قررت الزهاب للتحرير يوم جمعة الرحيل وكانت الحكاية: 1- استحالة الخروج من المنوفية لأن الشرطة كانت تمنع اليارات من نقل الراب مع تعطل الحافلات وتوقف القطارات بعد فترة نجحنا في أقناع سائق بالخروج. 2- مررنا بسلخانة ثامر التلاوي عضو مجلس الشعب المنحل حيث جمع مايزيد عن 200 بلطجي يمنعون التوجه للقاهرة وقاموا بتحطيم سيارة رجب أبو زيد نائب الاخوان وعدنا وحاولنا من طريق آخر. 3- وصلنا القاهرة حيث قبض علينا بلطجية الحزب الوطني وقاموا بتسلمنا للشرطة العسكرية والحق أنها كانت معاملة فقد أفرجوا عنا بعد قليل ولم أدر لماذا لبقية راكبي السيارة وأجبرت على العودة وكانت لا تفل صعوبة عن الذهاب. 4-عاودت المحاولة ووصات للتحرير شاركت في المظاهرات وبقينا على ذلك الحال بين يأس وأمل وإحباط ورجاء حتى جاءت لحظة الانتصار. حفظ الله مصر وشعبها ...

ياسر مصطفي سعد - مصر

6/22/2011 11:33:11 PM

ولله الحمد لله ان مصر بخير باولادها بجد الحمد لله بس نفسي نصبر شويه ونحرك حركه العمل وان شاء الله اللي جاي خير لينا كلنا باذن الله

اشرف زهران - مصر

6/22/2011 7:29:57 PM

لم اغب يوما عن الميدان كنت اذهب ساعات قليلة كل يوم ولكني احببت الذهاب حضرت جمعة الغضب باكملها وموقعة الجمل باكملها ويوم التنحي كل يوم كنت اشعر فيه اني ولدت من جديد ولم افقد ايماني بالله وبنصره كنت احلم بهذا اليوم منذ كنت صغيرا وقد حقق الله هذا الحلم الجميل بحبك يا مصـر

محمود فهمى - مصر

6/22/2011 12:44:36 AM

حكايتى يوم 25 سمعت ان فيه مظاهرات فى القاهرة ومن السويس والاسكنرية... اعتبرتها انها مظاهرات عاديه.. مع تطور الوضع.. قولت اكيد فيه حاجة كبيره هتحصل.. يوم 28 الاربعاء الدامى.. تيقنت انها ثوره تحمست لها ودافعت عنها بين معارفى واهلى واصدقائى.... وعانيت الكثير من من حولى لايمانى بذلك.. وخصوصا.. فيما بثه الاعلام المصرى وتشويهه للثوره.. وخصوصا..اننى من مجتمع ريفى فى بنى سويف... مع استمرار الثورة.. وجدت.. ان دورى ضئيل ... ويجب ان اشارك وبالفعل نزلت الى ميدان التحرير.... واحسست ولاول مره اننى اتنفس حريه.....

أمين محمد أمين أبو النجا - مصر

6/21/2011 7:45:46 PM

أعتقد أن هذه الثورة تسمى بامتياز الثورة الطفولية البريئة لماذا طفولية أنا في رأيي أن ثورة تونس ونبأ هروب زين العابدين بن على زرع في نفوس الشباب المصريين رغبة طفولية جامحة نحو التحرر بالظبط زي ما اخوك وانتو صغيرين باباك اشترى له بدلة ظابط وانت مفيش مقاسك فتقول اشمعنى انا لأ بكل براءة بغض النظر عن فيه مقاسك ولا لأ أنا عايز زيه مليش دعوة برغم تأكيدات الأباطرة الفاسدين في مصر أن مصر مش زي تونس لكن كل المؤشرات كانت في الفيس بتقول ان الطفل البريءفي روحه العملاق في جسمه خلاص مش هيقبل بالظلم تاني. باختصار أنا كنت طبعا مشارك على الفيس الدعوات الموجودة وباشجع على النزول وكنت باجهز نفسي بكل التجهيزات اللي قال لنا هليها العقيد عمر عفيفي اللي لعب دور كبير في تحفيز الناس من خلال فيديوهاته اللي كانت على اليوتيوب فنزلت يوم 25 ومكنتش عارف أروح فين بالظبط فقلت أركب أتوبيس من عندنا من شبرا الخيمة بيروح بولاق الدكرور بيلف القاهرة كلها تقريبا وركبت الساعة 1:45 تقريبا وكنت بادور على أي مظاهرة لغاية وأنا قبل الخازندارة في شارع شبر لقيت الظريق واقف قلت يا مسهل سألت واحد من الناس الغلابة اللي النظام مخلالوش أي وقت الا بس يجيب الأكل والشرب بالضالين هو فيه إيه قال لي مظاهرات يا عم عالم فاضية فنزلت زي العاشق الولهان اللي شاف حبيبته بعد فراق ولقيت نفسي باردد مع المتظاهرين الشعارات ارحل الشعب يريد اسقاط النظام وعلى فكرة الشعار ده كان من أول يوم في الثورة مجاش بعدين يا جماعة الشعب نازل المظاهرات ده وهو في باله يسقط النظام زي تونس بالظبط على طريقة اشمعنى تونس. الشرطة كانت في اليوم ده في البداية متمالكة أعصابها بامتياز لمدة ساعة ونص لكن بعد العصر بدأ الغباء المعروف بالعنف الأعمى اللي كان له تأثير كبير في نجاح الثورة المظاهرات خفت في دوران شبرا فقررت أروح التحرير بالمترو لكن كنت تعبان جدا لأني مش واخد على المظاهرات كانت أول مرة أمشي في مظاهرة. باختصار في اليومين التاليين كنت باروح كل يوم أماكن مختلفة أدور على مظاهرة كده ولا حاجة لغاية ماجه يوم الجمعة وقطعوا النت والتليفون لكن أيه لازمة النت والتليفون خلاص كل حاجة كانت متظبطة وكله عارف هيعمل أيه لكن المشكلة نروج فين... رحنا صلينا في مسجد كبير في شبرا الخيمة اسمه المجمع والخطيب كالعادة قعد يحذر من الفتنة والخروج وبعد الجمعة فقدت الأمل أنا واخويا اننا نلاقي حد يخرج معانا لغاية لما لقيت بعض الشباب اتجمعوا وبشكل لا إرادي اتحمع العشرات والمئات وقعدنا نلف في الشوراع الضيقة برضه أخذا بنصيحة العقيد عمر عفيقي لغاية لما طلعنا كوبري عرابي بابص ورانا لقيت الالاف بتسد عين الشمس وعرفت انها ثورة وعرفت ان الفيل تحرك أخيرا وكعادة الفيل ربما يتحرك قليلا لكن إذا تحرك فإنه يحطم كل شئ وقد كان.

فاروق رجب - مصر

6/21/2011 12:45:25 PM

أنا فاروق من طنطا 44سنه.خريج ليسانس الحقوق جامعة طنطا.متزوج وعندى بفضل الله ثلاث أولاد وبنت واحده.أعمل فى التجاره ولا أمارس المحاماه. أقسم بالله العظيم أن كل كلمه سوف أكتبهالكم صادقه ولا زييف فيها ولا نفاق. البدايه:يوم 27 يناير الخميس قلت لأبناء منطقتى من الرجال والشباب أيضا إن غدا الجمعه سوف تكون المظاهرات كبيره وقويه ولن يقدر عليها الأمن الهش .لما لا وغدا يوم أجازه وفيه صلاة الجمعه يعنى التجمعات موجوده جاهزه. وبالفعل بعد صلاة الجمعه أخذت إبنى الأكبر 12 سنه وذهبنا ومعنا بعض أهالى منطقتى الشعبيه (إسمها منطقة السلخانه)إلى ديوان عام محافظة الغربيه وكانت هناك مئات الألووف من أهالى طنطا وإنطلقت المظاهره بالهتافات المعاديه لمبارك وسوزان وجمال والحكومه.مثلها فى ذلك مثل جميع محافظات الجمهوريه.فجأه ودون سابق إنظار وجدت السياره المصفحه بتاعة الداخليه تأتى من إتجاه الحزب الوطنى إلى إتجاه مبنى المحافظه.فى وسط هذه الحشود دون محاولة التوقف من باب التهديد للمتظاهرين باننى سوف أسير ومن أراد الوقوف أمامى سوف ادهسه.وكان المتظاهرين يهرولون من على يمينها ويسارها. إستفزنى جدا هذا المشهد. قلت لمن معى تعالوا معايا يارجاله نقف أمام هذه المصفحه الغبيه .بصراحه خاف البعض وتشجع معى إثنان من أهالى منطقتى .على الفور اشرت لسائق المصفحه بيدى بأن يتوقف عن السير ولا حياة لمن تنادى. تمسكنا أناوأصدقائى فى ايدى بعضنا ووقفنا فى عرض الطريق فى مواجهة المصفحه وظل يقترب منا شيئا فشيئا حتى خاف أصدقائى من السياره وتركونى وهربوا وظليت أنا بفردى أمام المصفحه ويدى خلفى وأنا فى حالة عناد معها حتى كادت تلمس بطنى (يذكرك هذا المشهد بمشهد الشاب الذى وقف أمام ماسورة مياه سيارة الشرطه رئيناه جميعا على الفضائيات) لم أدرى بنفسى إلا وأنا قافز على مقدمة المصفحه وماسك بيدى اليسرى الشبك الحديد الذى يحمى زجاج المصفحه ويدى اليمنى تضرب بقوه على كبوت السياره وأنا بسب الداخليه والحكومه والريس وكل من ظلمونا حتى احدثت بها نقره. فى هذه اللحظة سمعت بعض الشباب يقولون يعنى الرجل الشيخ ده (بالمناسبه كانت لحيتى شبيه بلحية الشيخ الجليل محمد حسان) واقف لوحده على العربيه دول ممكن يموتوه دلوقتى يالا ياعم إنت وهو نروح نقف معاه. ما هى إلا ثوان قليله حتى وجدت أكثر من خمسين شاب من سن العشرينات كانوا فوق المصفحه وأضطروا من كانوا فى المصفحه من ظباط وعساكر إلى الهرب منها. كان هذا المشهد بجوار إستراحة المحافظ ومديرية أمن الغربيه والمحافظه وكان هناك ظباط كثيره رتب عاليه جدا وعساكر أمن مركزى مدججين بالأسلحه.كان هناك بعض الصحفيين يصورونى.بحثت عن إبنى يمنة ويسره فى هذا الزحام الشديد وتعبت حتى وجدته. أخذت إبنى وقلت له تعالى نروح البيت علشان مامتك زمانها قلقانه جدا عليك.وتحركنا مع المظاهرات التى إنشقت نصفين نصف ذهب إلى قسم شرطة أول طنطا والنصف الآخر ذهب إلى قسم شرطة ثان طنطا. ذهبت أنا وإبنى مع النصف المتجه غلى قسم ثان لأنها منطقتى وبها بيتى ومحلى التجارى.سمعت أن قسم أول تم حرقه وتم ضرب الظباط والعساكر اللى فى القسم فى خمس دقائق. عندما وصلت للقسم أنا وإبنى وجدت الناس تقوم بحرق سيارات الترحيل الخاصه بالقسم صرخت فيهم توقفوا هذه ممتلكات البلد وليست ملك الظباط ولا الحكومه.هذا التخريب سوف ندفع أنا وأنت فاتورة إصلاحه.كانوا هم الأقوى ولم أستطع أن أوقفهم. فجأه وجدت كتيبة أمن مركزى ملاصقه للقسم تعاملت مع المتظاهرين بالقنابل المسيله للدموع والرصاص المطاطى.أخذت إبنى وتوجهنا إلى حيث بيتنا فوجدت أهل السلخانه بالكامل رجال ونساء شباب وبنات اطفال وشيوخ كلهم واقفون تحت كوبرى سكه حديد وكل واحد وواحده ممسك بيده شئ منهم من أمسك بحجر ومنهم من أمسك بسيف ومنهم من أمسك بمولوتوف ثوان ولمحت هذه الكتيبه تأتى من خلفى ويريدون أن يتعاملوا مع أهالى منطقتى لكن هيهات .بنات وأطفال وقفوا فوق جسر السكه الحديد وظلوا يرشقوهم بالحجاره ومن اسفل نحن الرجال وظلوا يقزفونا بالمسيل للدموع والرصاص المطاطى ونحن نقاوم ولا نريد الاستسلام. اذهب اصلى المغرب وأرجع للمقاومه وياتى العشاء اصلى العشاء وأعود للمقاومه وبين هذا وذاك كنت أشترى زجاجات الخل وأشمم الناس خل حتى لا يختنقوا ويموتوا.وكنت أحفز شباب المنطقه بعدم اليأس والمقاومه. فجأه وجدنا عساكر كثيره جدا صعدوا فوق أعلى عمارتين فى المنطقه وقذفوا من أعلى هاتين العمارتين.كل هذا ونحن بفضل الله صابرين مقاومين ولم يتملكنا اليأس. كانت الساعه تقريبا الواحد بعد نصف الليل هزمونا بعد حيله خبيثه منهم وهى أن قاموا بقطع التيار الكهربائى علينا حتى كدنا أن نضرب بعضنا البعض.فذهب كل واحد لمنزله وقلنا نتعامل غدا إن شاء الله.ذهبت للبيت أنا خائف من ظباط الداخليه لأننى كنت الشراره التى أطلقت مظاهرات طنطا.فقال لى إبنى الأصغر 4سنوات إحلق ذقنك يابابا وهم مش حيعرفوك.جلست متردد ساعتين حتى حلقت لحيتى بالفعل إلى أن تنجلى الأمور لنهم إذا نجحوا فى وءد المظاهرات سوف يعتقلوا كل من لهم لحيه طبعا تعرفون أن النظام البائد كان أطلق عليهم بالإرهابيين. ملحوظه:كل أقسام الشرطه التى تم حرقها يوم جمعة الغضب تم حرقها فى خمس دقائق إلا قسم ثان طنطا ظل لليوم التالى وذلك لوجود كتيبة أمن مركزى ملاصقه له تحميه (جيش يعنى). يوم السبت تجمع أهالى منطقتى الساعه الثانيه ظهرا وكان الجيش نزل أمام القسم لحمايته وأصر الناس أن يحرقوا القسم ويخرجوا المساجين من القسم ذهبت أنا للقسم ووجدت ألووف كثيره متأهبين للهجوم على القسم وكان هناك ظابط و7عساكر يريدون أن يدخلوا القسم خوفا من بطش الناس قمت بتجميع حوالى عشرين شاب محترم وظللنا نردد سلميه سلميه وقلت للظابط لا تخف سوف ندخلك القسم لا تخف نحن دروع بشريه لك ووقفنا أنا والشباب صف كى نحول دون وصول الحجاره والمولوتوف إلى الظابط والعساكر ودخل العساكر أولا ثم دخل خلفهم الظابط ولحظة قفل باب القسم وجدت ظابط آخر يقف فوق سطح القسم وفى يده أسلحه ناريه ويطلق وابل من الرصاص الحى الذى قتل ناس كثيره وكان إبنى يقف فى منطقة رمى الرصاص وظللت أصرخ له بان يبتعد إلى مكان آخر أو يدخل أحد البيوت ليحتمى من الرصاص وجلست أنا تحت مدرعه للجيش واقفه أمام القسم .دقيقتان وهرب الظابط وقمنا نحن بحمل القتلى والمصابين فوق عربات الجيش إلى المستشفيات وحضنت إبنى واخذته للبيت.وتم حرق القسم ونهب الحراميه كل ما كان فى القسم حتى بلاط القسم لم ينجوا من السرقه. بنتى الوحيده 9سنوات مصابه بالسرطان وتعالج فى مستشفى 57357 وكانت خارجه من المستشفى يوم 26 يناير وبعد أحداث جمعة الغضب ويوم السبت التالى تم حجز إبنتى فى المستشفى.وهى قريبه من ميدان التحرير كنت آخذ أبنائى الأولاد الثلاثه 12 سنه و 5 سنوات و4 سنوات.وأروح أزور بنتى وأرجع بيهم طنطا وأتركهم عند زوجة خالهم وأروح ميدان التحرير وأحيان أخرى آخذ إبنى الكبير معى إلى ميدان التحرير.وأرجع بعد نصف اليل علشان الولدين الصغيرين وإستمر الحال على هذا المنوال حتى يوم جمعة التنحى تركت الولدين الصغيرين وأخذت الكبير وذهيت للتحرير حتى صلاة المغرب وجدت مبانى الميدان تهتز من الهتاف المدوى فهمت أن الريس تنحى. سجدت على الأرض شكرا لله أنا وإبنى أمام مجمع التحرير وكان هناك مصور أجنبى كان يقوم بتصويرنا أخذت إبنى وخرجنا من التحرير بصعوبه بالغه وكاد إبنى يموت من الزحام الرهيب وكانت إبنتى تتصل بى من المستشفى وتتطمئن على إخواتها وتبارك لى على نجاح مجهودنا.وبكيت كثيرا من الفرح وكان الناس فى التحرير يصورونى بالموبايلات وأنا أبكى من الفرحه.وأنا الذى لا تعرف الدموع طريقا إلى عينى .وكان إبنى يقول لى إنت بتعيط يابابا أقول له من الفرحه يا إبنى.أخذت إبنى إلى حيث الإحتفالات فى وسط البلد.وجدت الفتاه التى كانت تقف فوق سيارتها وترقص وتغنى (ظهرت على قناة العربيه)وذهبنا إلى ميدان طلعت حرب ورفعت إبنى فوق التمثال وقمت بتصويره بموبايلى. زحام شديد مصورين أجانب كثير جدا من جنسيات مختلفه كانوا فى البلكونات يصورون وكان هناك ايضا مصورون يقفون معنافى الشارع. ثم أخذت إبنى وتوجهنا إلى محطة المترو محمد نجيب علشان أذهب إلى محطة مبارك سابقا واركب سيارة طنطا.خطر على بالى وقتها بأنه لازم أن نمحى إسم مبارك من على المحطه ونبدله بإسم محطة الشهداء. وبالفعل جمعت شباب كثير هناك وطلبنا أن تسمى المحطه بإسم الشهداء بدل مبارك وإستحسن الناس رجال ونساء أطفال وشيوخ كلهم قالوا لى أنت على حق لازم نغير الأسم للشهداء ورجعت طنطا وأنا فخور بان إبنى يشعر بأنه يمتلك جزء فى هذا الوطن بأنه من أصحاب الثوره.إبنى صاحب الأثنى عشر ربيعا بطل من أبطال الثوره. لا تنسوا بأننى أقسمت بالله على صدق كل كلمه قلتها لكم ولا تنسوا أيضا بالدعاء لأبنتى بالشفاء هى وأطفال مصر جميعا.

عمرو المغاوري عبد الميجدعثمان - مصر

6/21/2011 7:50:44 AM

اسمي عمرو المغاوري عبد المجيد عثمان من بركة السبع منوفية لم تكن حياتي لها قيمة علي الاطلاق قبل ثورة 25 يناير 2011 حيث انني سعيت وبصورة كبير جدا لترك مصر رغم حبي الشديد لها فهذا من الدين والإيمان بالله وعندما شاركت بالثورة في بلدي بركة السبع في كل فاعلياتها من مسيرات طافت ربوع بركة السبع وقراها فضلا عن فاعلياتها في المحافظة وعندما وطأت قدمي ميدان التحرير شعرت بالامان وشعرت بذاتي وحريتي وإرادتي التي عادت لي بعد ان سرقها مني نظام مبارك الفاسد والذي سرق منا كل شيء وأغلاها حريتي إرادتي. وبفضل الله تعالي شاركت في اليوم التالي لتوابع موقعة الجمل وشارك في الحراسة وكشف هويات الامن المندس ومندسي الحزب الوطني ومثيري الفتن وسط الميدان وكل فاعليات الميدان بفضل الله تعالي شاركت فيها ولعل الله تعالي يقبل مني. شاهدت الكل يحب بعضه البعض لا فرق بيننا في اي شيء فلقد وحدتنا الثورة وانا من شباب الاخوان المسلمون منذ ما يقرب من 23 عام شاهدت المسلم والمسيحي، شاهدت المحجبة وغيرها، الكبير والصغير، الطفل والشبل والشاب، الشيخ وكل الطياف الدينية والايدلوجيات .. الكل يريد اسقاط النظام .. شعرت بكرامتي .. اكلنا مع بعض ( ليس الاخوان وحدهم ) بل كنا نأكل معا كما ذكرت، الكل لا يرفع راية سوي راية التغيير .. الحرية .. الكرامة .. رافع مصر وعودتها للريادة .. فاي صورة تريدها ان اتحدث بها معكم، فذاكرتي مليئة بالذكريات الجميلة باسعد الاوقات والايام والليالي. في كل الفاعليات رايت وشاهدت وعايشت وعلمت ان مصر رمانة الميزان لكل العالم العربي والاسلامي وسوف تعود، وعندئذ وبعد الثورة الغيت السفر بعد ان بذلت فيه خطوات كثيرة ودفعنت فية ما يقرب من عشرون الف جنية فلقد اخلتفت الظروف وعادت لي حريتي وكرامتي وإرادتي ولا ينبغي ان اتركها في تلك اللحظات العصيبة، وادعو الله تعالي ان يحرصها ويحفظها ويطهرها من كل فاسد. مصر في القلب وتجري في عروقنا مجري الدم في العروق نحبها وقت الشدة ونحميها بصدورنا العارية ولن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة فلول النظام البائد الذين حقا يعيثون فسادا الان وبصورة كبيرة جدا، فثورتنا وإن نجحت فلم تكتمل بعد ونحتاج لنرشد عن الفسدة ونحاربهم بكل المعاني السليمة التي نجحت بها ثورتنا في القرية والمركز والمحافظة .. في كل مكان حتي نقول: اننا حقا نستحق الحياة والحرية لأننا أسترددنا كرامتنا واصبحنا أحرار.

sameh.samir - مصر

6/20/2011 3:15:27 PM

انا سامح من مصر شركت في الثوره من اول يوم، وكنت نزل اقول تغير .. حريه .. عداله اجتماعيه .. وانا كنت بموت كل يوم من ساعه حادث العباره والاستاذ الترزي فتحي سرور يقول ننتقل الي جدول الاعمال كنت بتحسبن عليهم وعلي فارق المعيشه بين الطبقات ومعاملات الشرطه وذل امن الدوله وسفه الحراميه لمصر، وخرجت وحلفت منا راجع الا والمهر في ايدي لحظه ممات اقرب حد جانبي.

ايمن الحوت - مصر

6/20/2011 10:04:41 AM

بسم اللهالرحمن الرحيم اقرت مصر كلها وغيرها من الدول والشعوب بان ما حدث فى مصر ليس متوقع ولا فى الاحلام ولكن بفضل الله وكرمه كنت افكر فى هذة الثورة وحدثت بها اشخاصا كثيرون ولكنهم كانو يحبطون تفكيرى بقولهم الناس نائمة ومش ممكن تتحرك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ده امن الدولة بتأخذ اللي بيروح يصلى ما بالك اللي عمل مظاهرة او يمشى فى مظاهرة يمكن ميشفش الشمس تانى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولكن بفضل الله حصل ما كنت احلم به واتخيله فى ذهنى واحدث به من يناقشنى وكنت دائما اقول الشعب هوا الحكومة الشعب هوا الرئيس الشعب هوا الدولة وتمت بحمد الله

حمدى عطا - مصر

6/20/2011 4:42:32 AM

كنت خارج مصر طوال فتره الثوره ولكنى كنت داخل مصر لحظه بلحظه فلقد خرجت من مصر للعمل بالخليج كأى مصرى يبحث عن العيش عيشه كريمه ويحقق احلامه فى الزواج والشقه ولكن لم تبعد عن ذهنى ولا عن افكارى فكرة التغير فشاركت عبر الأنترنت فى حملة البردعى للتغير، وشاركت عبر الفيس بوك فى جروب كلنا واحد بأحلمنا قادمون قبل اندلاع الثوره وثنائها. والى الأن واحمد الله اننى وببعض الكلمات البسيطه التى اؤمن بها اقنعت الكثيرين فى الخروج الى الشارع رغم عدم مقدرتى فى الخروج لوجودى كما قلت خارج البلاد وبدأت بشاير الثوره تهب وكل يوم يظهر جديد غير متوقع الى ان وصلنا لأهم حلم وهو الحريه ورفع الرأس عاليا داخل وخارج مصر فكانت تأتى التهانى لى من كل عربى بل ومن كل اوروبى

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

شباب الثورة

ثورة 25 يناير

شباب ثورة 25 يناير

شباب الثورة المصرية

الشباب وثورة 25 يناير

موقع شباب الثورة

الشباب بعد ثورة 25 يناير

خالد مزياني

شباب الثوره

شباب الثورة 25 يناير

كتاب عن ثورة 25 يناير

25 يناير

شباب 25 يناير

الشباب والثورة

كتب عن ثورة 25 يناير

قصة قصيرة عن ثورة 25 يناير

25 january revolution

موقع شباب الثورة المصرية

مهندس - محمد الزكى محرم

دور الشباب فى ثورة 25 يناير

ثورة شباب مصر

شباب ثورة 25

شباب ثوره 25 يناير

قصة قصيرة غن ثورة25 يناير

صالح عينر

شباب ثورة 25يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير باختصار

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير

صور شباب الثوره

شهداء ثورة 25 يناير

من هم شباب ثورة 25 يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير جدا

الشباب ثورة

المواقع الألكترونية لشباب ثورة 25 يناير

اخبار شباب الثورة المصرية

شباب ثورة مصر

ثورة الشباب

revolution 25 january.com

نبيل بدر

المعلم وثورة 25 يناير

المصدر لتجارة السيارات نابلس

قصة قصيرة عن 25 يناير

سيارات للبيع في الجزائر

الشباب فى ثورة 25 يناير

شعر لوم وعتاب مصرى

شباب مصر بعد الثورة

شباب ثورة

قصه قصيره عن ميدان التحرير من بدايه ثوره 25 يناير

شباب ثورة يناير

بحث عن الشباب فى مصر بعد ثورة يناير