هؤلاء هم شباب ثورة 25 يناير، الذين قاوموا الظلم والفساد وحاربو الاستبداد. هؤلاء هم الذين فدوا الوطن بأنفسهم واموالهم وابنائهم طلبا للحرية. هؤلاء هم اصحاب ثورة 25 يناير المجيدة والذين كلل الله جهودهم وتعبهم بالنجاح والسداد. إن هدفنا في موقع ثورة 25 يناير أن تحتوي هذه الصفحة على خمسة ملايين مشترك ممن شاركوا في ثورة يناير. أكتب كيف شاركت في الثورة وأضف اسمك لهؤلاء الثوار الآن.
المشاركات من 81 إلى 90 (من 191 إجمالي)

نبيل بدر - مصر

6/19/2011 5:23:46 PM

اهلا بكم ، إليكم حكايتى اليوم عن يوم من أيام الثورة العظيمة والذى يعد أسوء أيام الثورة ، انه الأربعاء 2 فبراير - والمعروف إعلاميا بموقعة الجمل - فى مساء يوم الثلاثاء وبعد خطاب المخلوع تمكن رجال مباحث امن الدولة من هز نفوس شباب ميدان التحرير وكان تقريبا يوجد عشرات المئات من رجال امن الدولة مدسوسين وسطنا فى الميدان ينامون معنا ويأكلون ويشربون ويهتفون ضد مبارك وضد الدولة ولكن كان المخطط أنه وعقب القاء مبارك خطابة ينشرون فى انفسنا اليأس وانه يجب ان نكتفى بالاعتصام فالرئيس وعد وسينفذ وقام بتعيين عمر سليمان نائبا وهذا يعد مكسبا كبيرا للشباب ونجاح لهم. وبدأ افراد امن الدولة فى بث اليأس فى نفوس الشباب وبعد انتهاء خطاب المخلوع بدأ هؤلاء المرتزقة فى فض الخيام الخاصة بهم مرددين بأنة لايجب أن يستمر الاعتصام بعد خطاب الرئيس ومنهم من بكى ومنهم من قال اننا ظلمنا الرئيس المسكين، وانا شخصيا دب بداخلى اليأس ولكنى فزعت انا واصدقائى وقمنا بالصياح وسط الشباب وقلنا ( محدش يمشى .. محدش يمشى ) بقالنا 30 سنه بنسمع وعود وبس ( محدش يمشى .. محدش يمشى ) دم الشباب اللى راح أمانه فى رقابكم ، الشباب اللى مات علشان انتوا تعيشوا عيشة كريمة. ومن هنا لا أعلم ماذا حدث لى انتابتى هستيريا البكاء والصراخ فى صفوف الشباب وبدأ الجميع يشد بعضنا البعض لأن الميدان كان فى طريقه لأن يصبح خاليا وهذا مابدأ يحدث وبدأت شباب الثوار يهتفون فى الميكرفونات بأن لا أحد يترك الميدان وقلت لنفسى لو فشلت الثورة وانفض الاعتصام لن أحكم إلا بالإعدام أنا وغيرى ممن تم تصورينا فى القنوات الإخبارية على مستوى العالم واصبح وجوهنا مألوفة للنظام ولكنى أقسمت بداخلى أن لا أترك الميدان إلا منتصر أو معتقل أو شهيد. وبدأ رجال أمن الدولة فى فض إعتصامهم وكانوا بالمئات وبالفعل تأثر بعض الثوار ضعاف النفوس وبدأوا فى الاتجاه إلى مخارج الميدان ومنهم من فقد الأمل فى أن يترك مبارك السلطه ناهيك عن كلمات رجال امن الدولة التى تهز نفس كل ضعيف، والحمد لله كان الثبات من الله العلى القدير الذى أراد أن يفضح ويكشف ستر هؤلاء الطغاة، وبتنا ليلتنا وسط سماع اصوات سيارات تجوب بجوار الميدان تهتف لمبارك وكأنه نجح فى انتخابات مجلس الشعب مثلا .. ونحن داخل الميدان فى حسرة وفى يأس ولكننا قررنا أن نكمل المشوار ، ونمنا فى ليله باردة شديد القسوة علينا من الحزن والإرهاق واليأس وسهرنا فى خوف من إقتحام الميدان لأننا كنا نسمع أصوات عيارات نارية من بعيد وكأنها إنذار لنا بالرحيل وقوات الجيش لا تتحرك ساكنه فى انتظار أى الكفة التى سوف تميل لتؤيدها. واقتربت صلاة الفجر وصلينا فى جماعة وبعدها أصبح الكل فى بطاطينه وخيامه وكنت تحديد أنا واصحابى نبيت فى ناحيه مدخل عبد المنعم رياض أسفل عمود الإنارة امام مدخل المتحف المصرى وخلفنا الدبابات التى تتمركز على مدخل الميدان ، وقررت أن اعود إلى البيت فى الصباح عند شروق الشمس حتى اقوم بتبديل البطاطين وتسليمها لأمى لغسلها وإحطار الطعام من المنزل والإستحمام وتغيير ملابسى وانتابنى التعب والإرهاق ونمت فى خوف واستقيظت فى صباح الأربعاء 2 فبراير فى تمام السابعة وقمت بلم البطاطين وخرج اصدقائى معى من الميدان وقمنا بإحضار تاكسى ووضعنا البطاطين فى شنطة التاكسى وتخيل السائق اننا راحلون ، وقال لنا ليه ماشيين ياشباب حرام كملوا المشوار قلت ياحج انا راجع تانى متخافشى، وقال السائق ان هناك بعض افراد مباحث امن الدولة وشكلهم كده بيمسكوا اى شاب خارج من الاعتصام وعبارة عن مجموعه معاهم بوكس وواقفين فى مقربة من مخارج عبد المنعم رياض واخاف ان يستوقفوا التاكسى وانت فيه ويتم القبض عليك وخاصة ان ذقنى كانت طويلة وباين عليا انى كنت من المعتصمين - بصراحة استجدعت سائق التاكسى مع الاخذ بالحذر منه ليكون هو نفسة من رجال امن الدولة وقال احمد زميلى بأنه سياتى معى ليوصلنى وقلت له لا تقلق مع بعض على الموبايل لو فيه حاجة واتفقت مع سائق التاكسى ان يذهب بالبطاطين وينتظرنى فى مكان ما ، وانا سوف اتحرك من ناحية اخرى والتقى به واخذنا ارقام الموبايل واتفقنا على مكان والحمد لله مر الخروج من الميدان بسلام. وذهبت إلى المنزل وقمت بشراء عيش وجبن ومعلبات كانت والدتى قامت بشرائها ، بالاضافة إلى شرائها بعض الخضروات مثل الطماطم والخيار ( مش كنتاكى ) ودخلت الشقة وقمت بحلاقة ذقنى واخذت شاور وأمى قامت سريعا تغسل البطاطين وأكلت وقلت سوف انام بعض الساعات وفى تمام الساعه 12 ظهرا اسيقظت على صوت الموبايل واصاحبى اخبرونى ان هناك مظاهرات حاشدة لمؤيدى مبارك فى شوارع مصر منذ الصباح وخاصة ميدان مصطفى محمود وعلموا انهم سوف يهجموا على ميدان التحرير او ماشابه هذا وهناك حالة من القلق وسط الميدان وعلى الفور استيقظ فى خوف وفى حيرة وقمت سريعا بلف المعلبات ولكن البطاطين لم تجف بعد ، وقالت لى أمى انتظر حتى تجف البطاطين لأنها مازالت مبلولة ولن تستطيع حملها وهتتبهدل لو خدتها مبلولة ، وانتظرت وانا اتابع الجزيرة والعربية لأن الجزيرة كانت هناك شوشرة على الاشارة ورأيت المظاهرات التى يبثها التليفزيون المصرى على قنواته والمشتاقون وضعفاء النفوس يصرخون لمبارك بأن يرحم وان يغفر ابناءه واننا اسفين ياريس وسامحنا عيال وغلطوا ومثل هذة الكلمات التى كانت تصيبنى بالجنون. وانتظرت فى البيت اتابع الجزيرة واتابع الانترنت حتى تجف البطاطين ، وقمت بالاتصال بأصحابى لأخبرهم بأننى سوف اتأخر قليلا حتى تجف البطاطين وقمت بالنوم مرة ثانيه وفجأه أمى قامت بإفاقتى وقالت لى هجموا على التحرير الحق صحابك ، واقسم بالله استيقظت كأن هناك زلزال حدث وسرعان ماشاهدت الجمال وهى تقتحم اخوانى والمعتصمين والسيوف والطوب حتى قمت بإرتدء ملابسى وحاولت أن اتصل بأصحابى ولكن لا يرد على أحد وتركت الأكل والبطاطين ونزلت مسرعا مستوقفا تاكسى إلى الاسعاف قال لى لا استطيع الذهاب اكثر من هذا بالتحديد قام بإنزالى امام جريدة الاهرام وذهبت مسرعا فى اتجاة ميدان التحرير وعشرات الالاف تقوم بإلقاء الحجارة على شباب الميدان وانا اقف خلفهم ولا استطيع دخول الميدان ، وكنت اجرى مسرعا هنا وهناك محاولا دخول الميدان بأى طريقة ولا استطيع لان الطوب والسيوف تغلق الميدان واى أمداد لهم وذهبت إلى جميع المداخل من عبد المنعم رياض إلى طلعت حرب إلى باب اللوق إلى مدخل الجامعه الامريكية والحرب دائرة على اصدقائى وانا أكاد اصرخ من الغيظ ولا استطيع دخول الميدان وإن حاولت الدخول سوف يعتقد المعتصمين اننى اهاجمهم فلا يعرف أحد من انا الا اننى شخص احاول دخول الميدان. وانتظرت حتى قبل أذان المغرب بدقائق ودخلت الميدان من ناحية شارع القصر العينى مع احد الاطباء الذى قام بإحضار القطن والشاش وبعض الادوات الطبية وقمت بحملها معه ودخلت الميدان مسرعا ناحية مدخل عبد المنعم رياض لأبحث عن خيمتى واصحابى فلم أجد إلا حطام وتحول المكان إلى مستشفى ميدانى وعشرات الجرحى والجثث وكلها او معظمها كسر فى الراس وجروح فى الوجه والبطن ، وقمت مع المعتصمين بإلقاء الحجارة على البلطجية. وبدأ هجوم شرس من ناحية شارع مؤدى إلى ميدان طلعت حرب ، وتحركت إلى هناك انا والشباب إلى هناك لسد العجز لأن الجرحى بالمئات وكان هناك مبنى على يمين الشارع يوجد عليها سقالات بناء قام بعض البلطجية بالوقوف عليها ولم نكن نراهم وقاموا بإقاء الحجارة علينا وزجاجات مياة نار مركزة من فوقنا والحمد لله وقعت على ملابسى بعض من مياة النار ولكن سرعان ما قمت بخلع الجاكت ومحاولة الهروب إلى اسفل هذة السقالات حتى احتمى بها وانا احاول الهروب إلى داخلها اصيبت فى ظهرى بحجر كبير وفى رجلى اليمنى واصيبت فى ظهرى بجرح نافذ وفى قدمى فى الركبة بفتح ايضا وكان الدم يسيل منى ولا اشعر بشىء لأننى كنت اجرى وبينما انا احاول الاستخباء من مياة النار جاء بجوارى شابان يحتموا فى السقالات من مياة النار وقولت لهم هيا نحاول ان نهدم هذة السقالات لأنهم اصابوا شباب كثير من الطوب ومياة النار والملوتوف من فوق وقال لى احد الشباب احنا لسه هنفك السقالات ياصحبى لو فضلنا هنا هنموت إجرى من هنا بسرعه وقام بشد يدى وخرجنا مسرعين وانا اضع الجاكيت على رأسى واجرى مسرعا وسقط على الارض من كثرة ضربى بالطوب الذى كان ينزل على كا لمطر وبعض قطع الحديد زات السن المسنون ولا اعرف من اين جائوا بها هؤلاء البلطجية واصيبت فى زراعى ايضا بعد سقوطى بشريحة من زجاجة كوكاكولا استقرت فى زراعى وعند سقوطى والدم ينزف منى قام شابان وفتاه بشدى من يدى ومساعتدى للوقوف لدخول الميدان والهروب من جحيم البلطجية والطوب وبينما انا اجرى شعرت أننى لا استطيع السير على قدمى فقام رجل فى سن والدى بمساعدة الشابان والفتاة بحملى من رجلى والشابان من ظهرى والفتاة من رأسى مسرعين إلى ناحية اقرب مستشفى ميدانى وسقط منى موبايلى ولا اعرف اين هوا وكان الجو باردا وفقدت الجاكت الذى كان معى وقام شباب الاطباء بغسيل الجرح وتجريدى من بنطالونى حتى قامت دكتورة بسد نزيف الركبة ومن بعدها الجرح الذى اصيبت فيه فى ظهرى وزراعى والحمد لله تداوت جراحى .. والحمد لله فوجئنا بشباب كثيرون بالالاف ينضمون إلى شباب ميدان التحرير تعاطفا معنا وجلست فى وسط الميدان مستلقى على جانبى وقمت بالاتصال من موبايل احد الثوار بأحد اصدقائى فى الميدان الذى اصيب فى راسة وجاء الى وقال لي اننى لابد وان اذهب إلى البيت حتى اعالج بشكل جيد لأن حقيقة الامر المعالجة كانت سريعه فى الميدان من كثرة المصابين وهلع الجميع من الاحداث وكانت ركبتى تنزف واتصلت بوالدتى التى كانت فى حالة انهيار لان موبايلى كان مغلقا وقمت بإطمئنانها على وبالعفل اتصلنا بأحد صديقاتنا وجاءت إلينا بسيارتها وانتظرتنا امام دار الاوبرا وذهبت اليها انا واصحابى المصابين وقامت بتوصيلنا إلى منازلنا هى ووالدها وشقيقها .. وهذة كانت احداث يوم الاربعاء الاسود - موقعه الجمل .. انتظروا باقى الحكاية قريبا .. نبيل بدر ..

ابو زياد - مصر

6/19/2011 1:02:36 PM

تحيه للثوره ولكل من شارك بها بالفعل او بالتاييد انا نزلت المظاهرات بعد يوم 28 يناير الي يوم التنحي وكنت اتمني ان استشهد وكنت اريد ان اذهب الي ميدان التحرير ولكن ما منعني الا بكاء زوجتي وامي وابي وتوسلهم الشديد لي بعدم الذهاب وكنت من اول من هتف بالتكبير عند اعلان الذهاب الي قصر الرئاسه في يوم التنحي

محمد عبد الله الادهم - مصر

6/19/2011 8:01:58 AM

شاركت من يوم الخميس اليوم التالى لموقعة الجمل ذهبت لنصرة الناس هناك بعد ان ظللت مستيقظا يومها وكيف انام وكلاب الاوقاف وامن الدوله يفزعون الناس كانوا يقولون فى كل المساجد على مستوى الجمهوريه (البلطجيه قتلوا البلد اللى قبلكم وجايين يقتلوكم وكل واحد يحمى ممتلكاته ) وانا عارف انها مؤامره لان اللى بينادى من الحزب الواطى ذهبت للتحرير تانى يوم وبامانه كنت ذاهب لاستشهد فى سبيل الله اهو نموت شهيد احسن منموت من الفقر والغم والامراض والتعذيب ولكن الله لم يقدر لى ذلك فوالله ما عشت ولا سوف اعيش اياما كالتى عشتها هناك مع انى كنت انام فى العراء لا غطاء ولا اى شئ لكنى كنت احس بسعادة بالغه واتمنى ان تكون ايامى كلها كايام التحرير

أشرف دسوقي علي - مصر

6/19/2011 6:06:09 AM

الجمعة الأولي (1) احلف بترابك وسماك ما أكلت الوجبة الكنتاكي وعمري حسيبك للظالم فشر العربية الملاكي **** الجمعة الثانية (2) رفع الصليب شامخ بيداعب السبحة حرس المسيحي أخوه ف قراية الفاتحة1 *** الجمعة الثالثة (3) خدنا ف ايدك عمرك كله عصرك عصر سقيل السمعة قلنا حنغرق ف الانتاج وحنفضي لك يوم الجمعة! **** الجمعة الرابعة (4) احنا بندفع أم ضرايب وانت نايم لي ف شرم الشيخ عودناك علي مالنا السايب أنا بدعي لك..صر ياشيخ! *** الجمعة الخامسة (5) لما قطعت النت نزلنا وبرده قطعت خطوط تليفون وحد حد الظلم مابينا لجل خلاصنا القتل يهون!

مؤمن آل فرعون - مصر

6/18/2011 6:02:55 PM

بسم الله الرحمن الرحيم "الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل" اللهي هذا حالنا لا يخفي عليك، وضعفنا واضح بين يديك ولا حول لنا ولا قوة الا بك. الهي ديارنا والارض المباركة ديار الاسلام التي باركت فيها تنتهك من قبل السفاحين الفراعنة الذين طغوا في البلاد ونهبوا الخيرات واشاعوا الفساد الهي يا ذا البطش الشديد يا ذا القوة القاهرة والعزة الباهرة يا منتقم ياعزيز ياقهار ياجبار انتقم لنا من هؤلاء الاباطرة الفراعنة ومن ناصرهم وشايعهم ومن امدهم بعناصر القوة والبقاء انتقم لنا ممن اراد بنا والمسلمين وبديارنا سوءا يامميت يا مميت يامميت أمتهم "فاخذهم الله بذنوبهم وما كان لهم من الله من واق" يا قهار يا ذا البطش الشديد انت الذي لا يطاق انتقامه انت قاهر الجبارين ومنصف المظلومين انتقم لنا ممن اراد بنا وديارنا واسلامنا سوءا "فاخذهم الله بذنوبهم" "وكذلك اخذ ربك القري وهي ظالمة ان اخذه أليم شديد " "ورد الله الذين ظلموا بكيدهم لم ينالوا خيرا وكفي الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا" اللهم اشدد وطأتك عليهم "الم تر كيف فعل ربك باصحاب الفيل الم يجعل كيدهم في تضليل وارسل عليهم طيرا ابابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول". اللهم سلط علي السفاحين الفراعنة انواع العذاب التي لايعلمها ولا يقدر عليها الا انت. اللهم وخلصنا وديارنا من ظلمهم واذاهم ولا تمهلهم يا شديد البطش يا جبار يامنتقم. اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم واجعل الدائرة عليهم "كتب الله لاغلبن انا ورسلي ان الله قوي عزيز" "وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بك" اللهم اجعل ديارنا وديار المسلمين عامة آمنة مطمئنة رخاءا سخاءا اللهم مكن لدينك في الارض وافتح له قلوب الناس اللهم واجعل كتابك وشريعتك هي الحكم العدل والقول الفصل. آمين

هدى محمد جاد - مصر

6/18/2011 11:48:13 AM

لا أكذب عليكم .. لم أستطيع النزول الى الميدان الا بعد تنحى مبارك وهدا لانى كنت محكومه من زوجى، ولكن الله يعلم انى كنت أدافع عن شباب هده الثوره وفى كل لحظه كنت أتمنى أن أكون فى وسطهم حتى أنى رأيت فى يوم الضرب بالملوتوف سيده مخمره بخمار أسود وهى بتحضر الطوب وبتجره فى ثيابها. وددت أن أكون معها فى هده اللحظه وحسدتها عليها وحزنت أنى لم أكن يدى بيدها حتى أنى أعطيت أبنى فلوس من وراء أهلى حتى يشارك ولكنه لم يستطيع النزول بسبب أغلاق الطرق وكنت أدراء عنهم كل كلمت سوؤ تطولهم. أرجوا من الله أن يسهم لى فى هده الثور خير سهم أنا وأولادى

yasmine - مصر

6/17/2011 2:48:12 AM

انا من اسكندريه كنت بتابع النت والفيس بوك وكنت من مشتركى صفحه خالد سعيد , فوقت وعرفت اننا اقل من الحشره فى بلدنا حسيت ان الظلم مالى البلد قررت انزل مع الوقفات بعد مقتل خالد سعيد بكيت واتأثرت. ليه ؟؟ ليه بلدنا مابقتش بلدنا كان كل اللى بيراودنى ان انا لازم اسيب البلد دى بجد كرهتتها بس لما عرفت بـ يوم 25 يناير قولت ايه هيتغير , بس بعد اللى حصل اليوم ده قررت انزل واقول انا موجوده فى بلدى وعايزه احس بأدميتى واقول بأعلى صوتى كـفـايـه بقى ارحلو وارحمونا مش المفروض ده يكون مصير مصر. وبعد احداث 28 يناير ماكنتش بنام كنت هاموت نفسى عايزه انزل من البيت عايزا اموت شهيدا عايزا احس انى ممكن اعمل حاجه للناس المطحونه عايززين نغير من البلد لكن للاسف لانى بنت اهلى رفضو تماما فكره انى انزل بس انا اقسم بالله كنت مابنمش .. اعدا قدام القنوات الفضائيه مش هاقول القنوات الارضيه انا حسيت انى ولا حاجه ساعتها فاعملت اعتصام فى قلب البيت وكنت متابعه وبكيت بدل المره مليوون وكانت فكره الانتحار بتراودنى عايزا انزل عايزا احس بطعم الحريه بس انا حسيت بيها بعد خطاب التنحى بس مافيش ثوره بلا خسائر واحنا خسرنا شباب من خيرة شباب مصر بس هما ماتو علشان مصر علشان نحس بالحريه واحنا لازم نحافظ على التمن الغالى اللى دفعوه علشان نرجع كرامتنا ومصريتنا. ومازلت الثوره مستمره الى ان تستقر مصر داخليا وهنتغير للاحسن ومصر هتكون اعظم بلد فى العالم مصر مهد الحضارات والثقافات , ربنا يحمى مصر ويحمى شبابها وناسها كان نفسى اشارك فى الثوره بس انا هشارك فى تغير مصر للاحسن علشان شهدائنا اللى قدموا ارواحهم فدا للوطن ولينا , بحبك يمصر وهفضل اغير فيكى للاحسن بس هبدأ بنفسى الاول. بحبك يا بلدى

محمود جابر - مصر

6/16/2011 12:39:31 AM

نزلت انا واصحابى وخططنا لنزول يوم 25 للاحتجاج ضد الشرطه، وفضلنا فى الميدان، الساعه 2 دخلت الشرطه وانضربنا .. كنا بنجرى من القوه المفرطه .. وكلنا اليوم التانى يوم الأربعاء كلنا رحنا لمجلس الشعب نهتف .. اليوم التالى 27 يوم الخميس اعتقل من اصحابى تسعه .. يوم 28 خططنا النزول كل الى يعرفنا طلبنا انه ينزل وكل يعرف اللى حصل يوم 28 .. يومها استشهد صحبى احمد على ايدى من بلد شهى تابعه للمنصوره ومن يومها وانا فى الميدان .. كنت كل يومين انزل وارجع اجيب اكل ليه واصحابى. وعدى عليه يوم الأربعاء 2 فبراير الموقعه التى كنا فيها ايد جامده اللى يكسر الطوب اللى يجيب الطوب واللى يزقل الطوب الى ان رحل الطاغيه واحنى دلوقت لسه على العهد؛ انا واصحابى على ان نخلى بلادنا اجمل، وعلى احنى واصحابى الداعيين الى جمعه الغضب التانيه.

محمد شوقى - مصر

6/16/2011 12:01:09 AM

السلام عليكم انا شاب من المنصورة ابلغ من العمر 22 عام خريج تربية رياضية سافرت للقاهرة يوم 24 يناير من اجل اخذ دورة فى استاد القاهرة وكان هناك حديث عن مظاهرات سوف تحدث احتجاجا على سياسات الحكومة والاصلاحات وكانت الامور تسير طبيعية. ويوم 25 يناير بدات المظاهرات ولا احد كان يتوقع انها سوف تتحول الى ثورة وكانت المظاهرات قليلة وهناك خوف بداخلى من المشاركة فيها وبت ليلة 25 يناير وانا افكر فى ان اشارك مع الشباب فى المظاهرات حتى يوم 27 يناير عند رأيت الشباب على شاشات التلفاز يموتون فى ميدان التحرير شعرت فى هذة اللحظة بشئ لم اشعر بة فى حياتى من قبل الانتماء الى الوطن وكأني خارج للحرب مع العدو. اخذت اغراضى ومشيت فى شوارع القاهرة تائها حيث اننى من المنصورة لا اعرف شئ حتى وجدت مظاهرة امام كوبرى العباسية فى ذلك الوقت قررت ان اشارك فى المظاهرة وسارت حتى وصلت ميدان رمسيس وبعدها ذهبنا الى ميدان التحرير وهناك رأيت مالم تراه عينى من قبل شباب يموتمون وقنابل مسيلة وحرائق فى كل مكان فقررت اننى داخل ساحة القتال ولا يمكننى الرجوع لاننى لو رجعت للخلف سوف اخسر المعركة واموت وفضلت ان احتمى مع الشباب وهناك تعرفت على بعض الشباب وكونا مجموعة وشاركنا بقوة فى الثورة حتى من الله علينا بالنصر والحمد لله

محمود ابو هنا - مصر

6/15/2011 2:46:55 PM

بحمد اللة قمت مع شباب الثورة بعمل هذة الثورة العظيمة ورايت الذى ماكنت عمرى احلم به فانا فعلا فخور بانى رجل من رجال هذة الثورة العظيمة بكل معانيها ومآسيها وحلوا ومرها فانا بكل شرف واحد من ثوار 25 يناير فداكى يمصر

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

شباب الثورة

ثورة 25 يناير

شباب ثورة 25 يناير

شباب الثورة المصرية

الشباب وثورة 25 يناير

موقع شباب الثورة

الشباب بعد ثورة 25 يناير

خالد مزياني

شباب الثوره

شباب الثورة 25 يناير

كتاب عن ثورة 25 يناير

25 يناير

شباب 25 يناير

الشباب والثورة

كتب عن ثورة 25 يناير

قصة قصيرة عن ثورة 25 يناير

25 january revolution

موقع شباب الثورة المصرية

مهندس - محمد الزكى محرم

دور الشباب فى ثورة 25 يناير

ثورة شباب مصر

شباب ثورة 25

شباب ثوره 25 يناير

قصة قصيرة غن ثورة25 يناير

صالح عينر

شباب ثورة 25يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير باختصار

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير

صور شباب الثوره

شهداء ثورة 25 يناير

من هم شباب ثورة 25 يناير

تعبير عن ثورة 25 يناير قصير جدا

الشباب ثورة

المواقع الألكترونية لشباب ثورة 25 يناير

اخبار شباب الثورة المصرية

شباب ثورة مصر

ثورة الشباب

revolution 25 january.com

نبيل بدر

المعلم وثورة 25 يناير

المصدر لتجارة السيارات نابلس

قصة قصيرة عن 25 يناير

سيارات للبيع في الجزائر

الشباب فى ثورة 25 يناير

شعر لوم وعتاب مصرى

شباب مصر بعد الثورة

شباب ثورة

قصه قصيره عن ميدان التحرير من بدايه ثوره 25 يناير

شباب ثورة يناير

بحث عن الشباب فى مصر بعد ثورة يناير